غانتس: أ…

غانتس: أي هجوم واسع النطاق على الأسلحة الكيماوية السورية يمكن أن يتطور إلى حرب واسعة]

“معاريف”، 25/7/2012

قال رئيس هيئة الأركان العامة الجنرال بني غانتس إن التغيرات الأخيرة التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وحالة عدم الاستقرار فيها من شأنهما أن تؤديـا إلى تدهور لا يمكن التحكم فيه، وأكد أن لا أحد يرغب في الوقت الحالي في حدوث تدهور كهذا، أو في المبادرة إليه.

وجاءت أقواله هذه في سياق الكلمة التي ألقاها في اجتماع لجنة الخارجية والأمن في الكنيست أمس (الثلاثاء)، وقد تطرق فيها إلى موضوع الأسلحة الكيماوية الموجودة في حيازة سورية فأكد أن أي هجوم واسع النطاق على هذه الأسلحة يمكن أن يتطور إلى حرب واسعة، كما أن هجوماً كهذا لا بد من أن يأخذ في الحسبان ما الذي يمكن أن يبقى من هذه الأسلحة بعد شنه، وإلى أي عناصر ستصل.

وأضاف أنه يصعب ضمان بقاء هذا النوع من الأسلحة في أيد أمينة، لكن وفقاً لآخر التقديرات فإن النظام السوري يسيطر على هذه الأسلحة حالياً، ويقوم بتعزيز الحراسة عليها، ولم يتم نقل أي أجزاء منها إلى أيدي عناصر سلبية، غير أن ذلك لا يعني أن الوضع سيبقى على هذا النحو. 

وأشار غانتس إلى أن هذا الوضع قد يتغير، وربما يتم استخدام هذه الأسلحة ضد المدنيين، أو يتم نقلها إلى حزب الله في لبنان، ولذا ستستمر إسرائيل في مراقبة الوضع. ولفت إلى أنه في جميع الأحوال لا بد من العمل بأقصى الحذر.

وقال غانتس إن سيطرة النظام السوري باتت تواجه مزيداً من التحديات في جميع المناطق في البلد، وخصوصاً في ضوء سقوط نحو 20,000 قتيل بينهم نحو 4000 قتيل من قوات الأمن، فضلاً عن وجود 17,000 فار من الجيش السوري بمن في ذلك ضباط ذوو رتب عليا. 

وأشار إلى أن مقتل كبار القادة الأمنيين في النظام السوري الأسبوع الفائت شكل ضربة قاسية للغاية لهذا النظام، وذلك على الرغم من أن الرئيس بشار الأسد سارع إلى تعيين أشخاص آخرين في المناصب التي كان يشغلها المقتولون.

وأضاف أن النظام السوري يركز جهوده في الآونة الأخيرة على كل من دمشق وحلب، وذلك بمساعدة إيران وحزب الله، مشيراً إلى أن هذه المساعدة تتمثل في تقديم الاستشارة والوسائل القتالية والقوى البشرية.

كما أشار غانتس إلى أن الجيش الإسرائيلي يراقب عن كثب آخر تطورات الوضع في المنطقة السورية المحاذية لهضبة الجولان والتي تدور فيها معارك بين الجيش السوري والمتمردين.

وشدد على أن لبنان يتأثر إلى حد كبير بالأوضاع في سورية.

وتطرق رئيس هيئة الأركان العامة إلى الأوضاع في قطاع غزة فقال إن عمليات إحباط النشاطات المسلحة فيه مستمرة طوال الوقت، وعلى ما يبدو ستكون إسرائيل مضطرة إلى الإقدام على ما هو أكثر من ذلك في المستقبل.

ونوّه بأنه طرأ في الأسابيع الأخيرة انخفاض في عدد العمليات المسلحة التي يتم تنفيذها من شبه جزيرة سيناء ضد أهداف إسرائيلية في منطقة الحدود مع مصر، واعتبر أن الإجراءات الحازمة التي تتخذها إسرائيل هي التي أدت إلى خفض عدد هذه العمليات، وأن استكمال أعمال إنشاء الجدار الأمني على طول منطقة الحدود هذه سيضع مزيداً من العراقيل أمام إمكان تسلل المسلحين عبر الحدود. كما نوّه بأن الجيش الإسرائيلي يحافظ على اتصالاته العسكرية مع الجيش المصري على كل المستويات، بدءاً بالمستويات العليا وانتهاء بمستوى القوات الميدانية.

وكرر غانتس اتهام حزب الله بتنفيذ العملية المسلحة في منتجع بورغاس البلغاري من خلال حصوله على دعم  من إيران، وهدد برد صارم على مرتكبيها، مؤكداً أنه لا ينبغي القيام بذلك في مسار منفرد وإنما كجزء من مجمل النشاطات التي تقوم إسرائيل بها.

وتطرق غانتس إلى موضوع الدفاعات الجوية الإسرائيلية، وموضوع الدفاع عن الجبهة الداخلية، فقال إنه سيتم توسيع نطاق استخدام منظومة “القبة الحديدية” المضادة للصواريخ قصيرة المدى من 4 بطاريات موجودة حالياً في حيازة الجيش الإسرائيلي إلى ما بين 10 – 13 بطارية، وذلك إلى جانب استخدام منظومة “العصا السحرية” المضادة للصواريخ متوسطة المدى.

وأضاف أن أية حرب مستقبلية ستشمل أيضا الجبهة الداخلية، وليس ثمة ما يمكن عمله أمام هذا الوضع سوى تطوير منظومات الدفاع ضد الصواريخ، وتعزيز إجراءات تحصين الجبهة الداخلية. 

 

 

 

 

 

 

 

[غلعاد: النظام السوري يسيطر بصورة تامة على ترسانة أسلحته غير التقليدية]

“يديعوت أحرونوت”، 25/7/2012

قال رئيس القسم السياسي – الأمني في وزارة الدفاع الإسرائيلية اللواء احتياط عاموس غلعاد، في مقابلة خاصة أدلى بها إلى الإذاعة الإسرائيلية العامة أمس (الثلاثاء)، إن المعلومات الاستخباراتية التي لدى إسرائيل تبين أن النظام السوري يسيطر بصورة تامة على ترسانة الأسلحة غير التقليدية الموجودة في حيازته.

وأضاف غلعاد أن هذه المعلومات تبين أيضاً أنه حتى الآن لا توجد لدى حزب الله أي أسلحة غير تقليدية مصدرها سورية.

وأكد غلعاد أنه لا يوجد أي مبرر للدخول في حالة ذعر في كل ما يتعلق بمصير الأسلحة غير التقليدية السورية، لكنه في الوقت نفسه شدد على أنه يتعين على إسرائيل أن تكون متيقظة إزاء مستجدات الأوضاع في سورية.

وعلى ما يبدو فإن غلعاد كان يرد بذلك على تقارير نشرتها المعارضة السورية وادعت فيها أن النظام في دمشق بدأ بنقل أسلحة كيماوية إلى عدة مطارات في المناطق الحدودية، وقد وصف هذه التقارير بأنها لا تعكس الواقع الحقيقي.

على صعيد آخر قال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي العميد يوآف مردخاي أمس (الثلاثاء) إن المواجهات المسلحة بين المتمردين وقوات الجيش السوري في المنطقة السورية من هضبة الجولان شهدت تصعيداً في الأيام القليلة الفائتة.

وأضاف أن جزءاً من هذه المواجهات جرى بالقرب من القرى المحاذية للشريط الحدودي [بين سورية والجزء الذي تحتله إسرائيل في الجولان]، وقد تم خلال ذلك إطلاق عدد من قذائف الهاون سقطت في المنطقة المنزوعة السلاح وليس في الأراضي التي تحتلها إسرائيل، وهي بالتأكيد لم تكن مصوبة نحو الأراضي الإسرائيلية. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 [الاتحاد الأوروبي يرفض طلب إسرائيل إدراج حزب الله ضمن لائحة المنظمات التي يعتبرها “إرهابية”]

“معاريف”، 25/7/2012

رفض الاتحاد الأوروبي أمس (الثلاثاء) طلب إسرائيل إدراج حزب الله ضمن لائحة المنظمات التي يعتبرها “إرهابية”. وقالت وزيرة خارجية قبرص أراتو كوزاكو – ماركوليس، التي يتولى بلدها الرئاسة الدورية الحالية للاتحاد الأوروبي، إنه لا توجد في الوقت الحالي أي أسباب وجيهة تستلزم اتخاذ قرار كهذا.

وأضافت الوزيرة القبرصية أن حزب الله هو حزب سياسي لديه جناح عسكري، ويعتبر ضالعاً بصورة كبيرة وفاعلة في الحياة السياسية اللبنانية، ولا توجد أي أدلة قاطعة تثبت أنه كان متورطاً في العملية المسلحة التي جرى تنفيذها في منتجع بورغاس في بلغاريا الأسبوع الفائت واستهدفت حافلة ركاب للسياح الإسرائيليين.

وكان بيان صادر عن وزارة الخارجية الإسرائيلية أمس (الثلاثاء) أعلن أن وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان قد توجه أول أمس (الاثنين) إلى العاصمة البلجيكية بروكسل لعقد سلسلة من اللقاءات مع وزراء الخارجية الأوروبيين، ولحضور لقاء مجلس التعاون الإسرائيلي – الأوروبي.

وأضاف البيان أن ليبرمان سيجري محادثات تهدف إلى تعزيز الروابط بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي، فضلاً عن مناقشة عدد من القضايا الثنائية، والتطورات الأخيرة للوضع في الشرق الأوسط وأثرها على المنطقة، وأنه من المتوقع أن يتحدث وزير الخارجية أيضاً عن موقف إسرائيل القائل بأنه يتعين على دول الاتحاد الأوروبي إدراج حزب الله على لائحة المنظمات التي تعتبرها “إرهابية”، كما سيطلب من دول الاتحاد تشديد إجراءاتها الأمنية في المطارات وفي المؤسسات الإسرائيلية واليهودية العاملة في أراضيها.

وكان ليبرمان قد صرح بأن هناك دلائل قوية تشير إلى أن حزب الله هو منفذ العملية المسلحة في بورغاس، وأن هذه العملية هي جريمة أخرى في سلسلة طويلة من العمليات “الإرهابية” التي أقدم هذا الحزب على ارتكابها على مر الأعوام، مؤكداً أن كون حزب الله مسؤولاً إلى حد كبير عن العنف وانعدام الهدوء والاستقرار في الشرق الأوسط يلزم الدول الأوروبية التعامل معه بالشكل الملائم.

 

 

 

 

 

 

 

الجيش الإسرائيلي يعزز الإجراءات الدفاعية في منطقة الحدود مع سورية]

“هآرتس”، 27/7/2012

 

عزز الجيش الإسرائيلي في الأيام القليلة الفائتة الإجراءات الدفاعية على طول منطقة الحدود بين إسرائيل وسورية في هضبة الجولان [المحتلة]، وذلك تحسباً لاحتمال وصول عناصر “إرهابية” إلى هذه المنطقة من خلال استغلال أوضاع الفوضى السائدة في الجانب السوري منها، ومحاولة تنفيذ عمليات مسلحة ضد المستوطنات الإسرائيلية المحاذية لها.

وتتمثل هذه الإجراءات في مد مزيد من الأسلاك الحديدية الشائكة، وحفر قنوات، وتحصين السياج الأمني الحدودي.

وعلمت صحيفة “هآرتس” أن التخوف الرئيسي السائد لدى قيادة الجيش الإسرائيلي هو من احتمال تسلل خلية “إرهابية” عبر الحدود بغية تنفيذ عملية مسلحة ضد سكان المستوطنات أو قوات الجيش.

كما علمت الصحيفة أن قيادة الجيش أصدرت أوامر تتعلق بكيفية التعامل مع أعداد من اللاجئين من سورية في حال وصولهم إلى المنطقة الحدودية وطلبهم اللجوء إلى داخل الأراضي الإسرائيلية. وتقضي هذه الأوامر بإقامة خيم لهؤلاء اللاجئين في الجيوب القائمة بين السياج الحدودي وبين خط الحدود مع سورية.

هذا، وأكد مصدر رفيع المستوى في قيادة الجيش الإسرائيلي نبأ قيام الجيش بتعزيز الإجراءات الدفاعية في منطقة الحدود مع سورية، وأشار إلى أن الأوضاع الأمنية في المنطقة المحاذية للحدود تستوجب ذلك، مشدداً على أن التخوف الرئيسي الذي ينتاب قيادة الجيش في الوقت الحالي هو احتمال تنفيذ عمليات مسلحة في تلك المنطقة. 

 

 [الولايات المتحدة توافق على تزويد طائرات  الشبح بمنظومات قتالية إسرائيلية متطورة]

“يديعوت أحرونوت”، 27/7/2012

توصلت وزارة الدفاع الأميركية مؤخراً إلى اتفاق مع شركة “لوكهيد مارتين”، التي تنتج طائرات حربية متطورة من طراز “إف- 35” تعرف باسم الشبح، يقضي بتزويدها بمنظومات قتالية جوية إسرائيلية متطورة، وذلك تلبية لطلب وزارة الدفاع الإسرائيلية.

وكانت إسرائيل والولايات المتحدة قد وقعتا قبل عامين صفقة تنص على تزويد سلاح الجو الإسرائيلي بـ 19 طائرة من طراز “إف- 35” تبلغ قيمتها 2,75 مليار دولار وذلك حتى سنة 2016، لكن نشب خلاف بين الجانبين في إثر طلب إسرائيل تزويد هذه الطائرات بمنظومات قتالية متطورة من إنتاج الصناعات الأمنية الإسرائيلية وشركة إلبيت للصناعات الإلكترونية، ورفضت الولايات المتحدة هذا الطلب خشية أن تؤدي الموافقة عليه إلى سابقة تجعل دولاً أخرى تطلب الأمر نفسه. وهدد هذا الخلاف بإرجاء تنفيذ الصفقة في الوقت المحدد.

واستناداً إلى البنتاغون من المتوقع أن يؤدي هذا الاتفاق إلى در أرباح بمئات ملايين الدولارات على الصناعات الأمنية الإسرائيلية وشركة إلبيت اللتين تنتجان هذه المنظومات.   

 

[استطلاع “هآرتس”: 60٪ من الجمهور في إسرائيل غير راضين عن أداء رئيس الحكومة]

“هآرتس”، 2/8/2012

بيّن استطلاع للرأي العام أجرته صحيفة “هآرتس” هذا الأسبوع، وأشرف عليه معهد “ديالوغ” بإدارة خبير الاستطلاعات البروفسور كميل فوكس من جامعة تل أبيب، أن نسبة 60٪ من الجمهور العريض في إسرائيل غير راضية عن أداء رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وأن نسبة 31٪ فقط من هذا الجمهور راضية عن أدائه.

كما بيّن أن نسبة 67٪ من الجمهور الإسرائيلي غير راضية عن أداء وزير المال يوفال شتاينيتس، وأن نسبة 19٪ فقط من هذا الجمهور راضية عن أدائه.

ويمكن القول إن نتائج هذا الاستطلاع تشكل دليلاً على أن الخطوات الاقتصادية الأخيرة التي اتخذتها الحكومة الإسرائيلية حبلى بالكوارث بالنسبة إلى القوة السياسية التي سيحظى بها حزب الليكود في الانتخابات العامة المقبلة.

كما تشكل هذه النتائج دليلاً على أن كلاً من نتنياهو وشتاينيتس قد فشلا في تفسير السياسة الاقتصادية للحكومة، وفي إقناع الجمهور العريض في إسرائيل بها.

 

  1. 1.         إسرائيل” تعزز تجهيزاتها العسكرية لحماية حقول الغاز في منطقة البحر المتوسط

القدس – أ ف ب: تعزز اسرائيل تجهيزاتها العسكرية والبحرية لمواجهة جيرانها في منطقة البحر الابيض المتوسط حتى قبل البدء باستغلال المخزون الهائل من الغاز الطبيعي الذي اكتشف قبالة سواحلها.

ويشرح ضابط رفيع المستوى في البحرية الاسرائيلية طلب عدم الكشف عن اسمه “ان المنطقة التي يجب حمايتها واسعة واستراتيجيتنا مبنية على الجمع بين التواجد هناك وقدرة الردع على نطاق واسع. مصالح اسرائيل الاستراتيجية على المحك وحكومتنا تدرك ذلك تماما”.

واكد الضابط “لسنا مستعدين حتى الان للقيام بهذه المهمة لان اسطولنا صمم منذ البداية للمعارك البحرية ويجب علينا تشكيل قوة جديدة بالاضافة الى خطة تنفيذية للرد على كافة التهديدات المحتملة”.

وخصصت وزارة الدفاع الاسرائيلية بالفعل ميزانية 3 بلايين شيكل (620 مليون دولار) سنويا لانشاء شبكة دفاعية باسم “الدرع” حول منصات الغاز بحسب وسائل الاعلام الاسرائيلية.

واشارت وسائل الاعلام الاسرائيلية الى ان اسرائيل ستحصل على اربعة سفن حربية جديدة مجهزة برادارات عالية الاداء ونظام مضاد للصواريخ البحرية-الجوية من نوع “باراك” في اطار حشد المزيد من القوات الاضافية التي ستكتمل مع طائرات استطلاع بدون طيار وزوارق دوريات.

واشار اميت مور وهو خبير في مجال الطاقة على هامش ندوة عقدت مؤخرا في تل ابيب “يمكن استهداف منصتنا من قبل صواريخ غراد المطلقة من قطاع غزة بالاضافة الى صواريخ سكود القادمة من لبنان وسيشكل هذا خطرا امنيا كبيرا على مدى السنوات الخمس المقبلة”.

الحياة، لندن، 23/7/2012

 

  1. 2.         “إسرائيل”: الأسد ما زال في دمشق ويحتفظ بولاء الجيش

رويترز: قال الجيش الاسرائيلي الاحد ان الرئيس السوري بشار الاسد ما زال في دمشق ويحتفظ بولاء القوات المسلحة في مجابهة تقدم المعارضة المسلحة.

وقال البريجادير جنرال يوآف مردخاي المتحدث باسم القوات المسلحة الاسرائيلية في مقابلة مع التلفزيون الاسرائيلي “الجيش السوري ما زال مواليا للاسد برغم تعرضه لموجة كبيرة للغاية من الانشقاقات. وما زال هو وأسرته في دمشق”.

الحياة، لندن، 23/7/2012

 

  1. 3.         خبير إسرائيلي يستبعد لجوء الأسد لاستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المعارضة

تل أبيب ـ دب أ: استبعد خبير إسرائيلي لجوء الرئيس السوري بشار الأسد لاستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المعارضة.

وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية قال البروفيسور إيال زيسر من مركز ديان للدراسات الاستراتيجية في تل أبيب الأحد إن وجهة نظره مبنية على أساس أن الأسد سيبذل كل ما في وسعه للنجاة. وأوضح الخبير أن القتال بين القوات الحكومية وقوات المعارضة السورية يتم في نطاق ضيق للغاية ‘فإذا ما استخدم الجيش أسلحة كيماوية على سبيل المثال في دمشق فإنها ستصل أيضا إلى قصر الرئاسة’.

وأضاف زيسر أن من غير المتوقع استخدام الأسلحة الكيماوية طالما بقي الأسد في السلطة فضلا عن أنه (الأسد) سيعمد إلى الهرب خارج البلاد في حال خسارته.

ويرى زيسر أن تأمين الأسلحة الكيماوية السورية من خلال تشكيل ائتلاف دولي أقرب منه من خلال تصرف إسرائيلي منفرد ‘فالدولة اليهودية ليست وحدها المعنية بهذا الأمر’. واستبعد زيسر أن تكون هناك إمكانية ‘واقعية’ لانسحاب الأسد داخل دويلة علوية صغيرة داخل سورية مضيفا أنه لا يعتقد أن بإمكان قوات الأسد تأمين الأسلحة الكيماوية داخل مثل هذه الدولة الصغيرة.

القدس العربي، لندن، 23/7/2012

 

 

 

 

  1. 4.         البلغار يفترضون وجود شريك لمنفذ عملية بورجاس

(ا.ف.ب.): عززت نتيجة تشريح جثة منفذ الهجوم الذي استهدف في 18 يوليو/ تموز الحالي إسرائيليين في مطار بورجاس البلغاري، فرضية وجود شريك له، ما سمح للمحققين البلغار بكشف المزيد من الخيوط في مسعاهم للتعرف على هوية المنفذ. وفي تصريح للقناة التلفزيونية العامة “بي إن تي” أعطى الطبيب البلغاري غالينا ميليفا الذي شارك في تشريح الجثة، ملامح للانتحاري تختلف عن تلك التي ذكرت عن المشتبه به الذي حاول استئجار سيارة عشية هجوم بورجاس.

وفي تحليل يعزز فرضية وجود شريك له، قالت الصحافية المحلية في بورغاس كاتيا كاسابوفا التي تدير موقع بيسوف الإلكتروني الذي كان أول من نشر صور الهجوم، إنه “ليس مؤكداً ما إذا كان المنفذ هو الرجل الذي حاول استئجار السيارة. فالأخير قد يكون شريكاً، لأن عيني الرجل (المنفذ) الذي قتل في التفجير زرقاوان بحسب التشريح في حين أن ذاك الذي دخل وكالة تأجير السيارات كانت عيناه بنيتين”. وأوضحت الصحافية أن معلوماتها مستقاة من مصادر شاركت في عملية تشريح جثة المنفذ، مشيرة إلى أن “الأطباء البلغار لم يلمسوا الرأس، وهناك أطباء إسرائيليون قاموا بهذه المهمة”.

الخليج، الشارقة، 23/7/2012

 

نتنياهو لا يستبعد ضربة عسكرية ضد سوريا لمنع التنظيمات المتشددة من السيطرة عليها

ذكرت القدس العربي، لندن، 24/7/2012، عن زهير اندراوس من الناصرة، أن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، صرح انه لا ينفي امكانية القيام بعملية في سورية في حال سقوط الرئيس السوري بشار الاسد.

وفي مقابلة مع شبكة (فوكس نيوز) الامريكية قال: ان اسرائيل قلقة من احتمال وصول الاسلحة الكيماوية الى منظمات ارهابية، وزاد: ان مثل هذا الامر يدفع حكومته الى اتخاذ خطوات لمنع هذا الاحتمال الفتاك. كما ادعى نتنياهو، ان الحاجة للقيام بعملية اسرائيلية في سورية قد تزداد في حال انهيار النظام، ولكن ليس في حال تغيير الحكم في سورية، وتابع قائلا، كما افادت صحيفة ‘معاريف’ الاثنين، ان عجز الجيش السوري عن وقف التمرد العنيف ضد نظام الاسد يزيد من المخاوف حول قدرة الحكومة على حماية مخازن السلاح الكيماوي واضاف نتنياهو: نحن لا نريد قطعا ان نكون معرضين لاسلحة كيماوية قد تصل لحزب الله من سورية او لاي منظمة ارهابية اخرى.

وأضافت وكالة رويترز للأنباء، 23/7/2012، من نيقوسيا، أن نتنياهو قال لشبكة (فوكس نيوز) ان “طريقة عمل” المشتبه به في قبرص مماثلة لتلك التي استخدمها مهاجم مدينة بورجاس البلغارية. وقال ان لديه معلومات مخابرات قوية بأن جماعة حزب الله اللبناني المدعومة من ايران هي المسؤولة.

 

بيريز: إيران في حرب مفتوحة مع “إسرائيل”.. سنستولي على الأسلحة الكيميائية السورية

(د .ب .أ): قال الرئيس “الإسرائيلي” شمعون بيريز إن إيران في “حرب مفتوحة” مع “إسرائيل”. واتهم بيريز، في مقابلة خاصة مع شبكة (سي إن إن) الإخبارية الأمريكية بثت، أمس، إيران وحزب الله بالضلوع في تفجير حافلة سياحية الأسبوع الماضي في بلغاريا أودى بحياة ثمانية “إسرائيليين”. وأضاف أن “إسرائيل” سوف تتحرك لمنع المزيد من الهجمات. وتابع أن “إسرائيل” لديها معلومات استخباراتية “كافية” لربط الهجوم في بلغاريا بإيران وحزب الله وتعتقد أنه يتم الإعداد للمزيد من الهجمات كجزء مما وصفه ب “حرب مفتوحة ضد “إسرائيل”.

وعن الأسلحة الكيماوية السورية، قال بيريز إن “إسرائيل” سوف تضطر إلى الاستيلاء على هذه الأسلحة إذا كان هناك خطر يتمثل في قيام الرئيس السوري بشار الأسد باستخدامها ضد “إسرائيل” أو سقوط هذه الترسانة في أيدي إرهابيين.

الخليج، الشارقة، 24/07/2012

 

“إسرائيل” ستضرب حافلات الصواريخ في سوريا قبل وصولها إلى لبنان

القدس المحتلة – «الحياة الإلكترونية» – امال شحادة: اعلنت مصادر اسرائيلية ان التهديدات التي يطلقها القادة الاسرائيليون حول توجيه ضربة عسكرية، في حال وصول الصواريخ غير التقليدية والمتطورة من سورية الى حزب الله، تتمثل في ضرب الحافلات التي ستنقل الصواريخ قبل خروجها من الحدود السورية، ومنعها من وصول لبنان لتفادي اشعال حرب مع حزب الله.

وكان رئيس اركان الجيش، بيني غانتس، قد عقد عدة اجتماعات  تشاورية مع رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع ايهود باراك وقيادة اركان الجيش، لاستكمال خطة ضرب الصواريخ.الى ذلك اعلنت مصادر اعلامية مقربة من جهاز الاستخبارات العسكرية، ان الجيش الاسرائيلي ينسق مع الجنود الاميركيين المتواجدين في منطقة الشرق الاوسط وكذلك الجيش التركي، في كيفية مراقبة التحركات في سورية ومنع خروج الصواريخ منها الى لبنان.

من جهته قال  الناطق باسم الجيش الإسرائيلي يوأف مردخاي، إن الأيام الأخيرة هي الأكثر أهمية في سورية والثورة هناك ستكون مشابهة لثورات العالم العربي ولكن الجيش (الاسرائيلي)، سيواصل مراقبة تطور الأحداث بسبب امتلاك سورية أسلحة إستراتيجية مؤكدا:” نحن نريد أن نتأكد بأن هذه الأسلحة لن تقع بأيدي حزب الله أو منظمة الجهاد العالمي”.الحياة، لندن، 24/07/2012

 

يديعوت أحرونوت: ضرب إيران كان أحد دوافع نتنياهو لشق حزب كديما

ذكر موقع عرب 48، 24/07/2012، أن صحيفة “يديعوت أحرونوت”، قالت في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، إن الهدف الرئيسي وراء محاولة نتنياهو شق حزب كديما هو سعيه لضمان أغلبية في المجلس الوزاري المقلص مؤيدة لتوجيه ضربة عسكرية ضد إيران، وخاصة بعد ان تبين له أن شاؤول موفاز يرفض خيار ضرب إيران، وبالتالي فإن هناك أغلبية من خمسة وزراء داخل المجلس الوزاري المقلص (مجلس التسعة) يعارضون توجيه ضربة عسكرية لإيران.

وكتبت الصحيفة تقول تحت عنوان  “دوان مقابل إيران” إن سعي نتنياهو لتوزيع مناصب على أعضاء الكنيست من كديما مقابل انسحابهم من حزبهم، جاء بهدف ضمان إدخال عضو الكنيست والوزير السابق تساحي هنغبي الذي قاد المناورة، إلى المجلس الوزاري الأمني المقلص كوزير للجبهة الداخلية، مما سيغير موزاين القوى داخل المجلس، إذ يؤيد هنغبي ضرب إيران، وبالتالي فإن  ذلك سيؤدي إلى وجود خمسة أصوات مؤيدة لضرب إيران وهي أصوات: هنغبي، براك وليبرمان  ويوفال شطاينتس وبنيامين نتنياهو.

وكان شاؤول موفاز قد المح أمس إلى الملف الإيراني، عندما صرح بأنه رفض وعارض روح المجازفة والمغامرة بحياة جنود الجيش الإسرائيلي. وقال موفاز “إن حزب كديما لن يخرج لمغامرة تهدد مستقبل أبنائنا وبناتنا، لكن نكون شركاء لعملية تعرض حياة مواطني إسرائيل للخطر”.   وقد أعاد هنغبي في تصريحات مع الإذاعة الإسرائيلية صباح اليوم الثلاثاء، القول إن السنة الحالية هي سنة مصيرية وعلى إسرائيل أن تحسم هذا العام قرارها، فلا يمكن أن تغرق إسرائيل في معركة انتخابية الآن في الوقت الذي تتزايد فيه التهديدات الايرانية”.

وأضافت السفير، بيروت، 24/7/2012، عن حلمي موسى، أن المراسل الحزبي للقناة العاشرة الاسرائيلية، عميت سيغال، أشار يوم أمس إلى أن موفاز قال في أحاديث مغلقة إنه «عندما تتضح الأسباب الحقيقية للرقصة الفاسدة لنتنياهو وهنغبي فإن الأمر سيتطلب التدقيق فيه ليس تحديداً لدى مراقب الدولة»، في إشارة إلى وجوب تشكيل لجنة تحقيق رسمية. أما نتنياهو فقال هو الآخر في أحاديث مغلقة رداً على سؤال: لماذا فعلت ذلك؟ أي محاولة شق كديما وتعيين هنغبي وزيراً لحماية الجبهة الداخلية: «هناك أمور سيعرف الجمهور أهميــتها في الشـهور القريبة».

وقال المراسل إن أعضاء في «هيئة الثمانية»، وهي المطبخ الأمني لنتنياهو يقولون إن هناك صراع عمالقة في هذه الهيئة حول القرار الواجب اتخاذه في شهري أيلول وتشرين الأول المقبلين، وهما الموعد النهائي، وفق التقدير الإسرائيلي لإمكانية توجيه ضربة عسكرية لإيران.

ويوم أمس كشف المعلق السياسي في القناة العاشرة أمنون أبراموفيتش النقاب عن أن موفاز عندما دخل حكومة نتنياهو رفض التعهّد بتأييد كديما للهجوم العسكري الإسرائيلي على إيران.

“إسرائيل” تضغط على الاتحاد الأوروبي لإدراج حزب الله على قائمة المنظمات «الإرهابية»

بروكسل – تل أبيب – لندن: وصل وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، إلى بروكسل أمس، للحصول على تأييد نظرائه في الاتحاد الأوروبي لإدراج حزب الله اللبناني على قائمتهم للمنظمات «الإرهابية». وفي تفسير هذا التوجه، قالت صحيفة «معاريف» الإسرائيلية «تتوافر لدى إسرائيل أدلة قاطعة تربط حزب الله بعملية تفجير الحافلة في بورغاس ببلغاريا، الأسبوع الماضي، وأن العملية هي واحدة من سلسلة العمليات الإرهابية التي يتحمل حزب الله مسؤوليتها».

وكشفت الصحيفة أن مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية، رافي باراك، استدعى، مؤخرا، سفراء دول رئيسية في أوروبا مدعيا أمامهم أنه في ضوء سلسلة العمليات التي تستهدف إسرائيليين في كافة أنحاء العالم، فإنه «لم يعد بالإمكان الاكتفاء بالاستنكارات والشجب، بل يجب التفكير في اتخاذ خطوات واضحة تساعد في مكافحة الإرهاب الذي تصدره كل من إيران وحزب الله».

غير أن مساعي ليبرمان في بروكسل تواجه معارضة كبيرة من قبل دبلوماسيين أوروبيين، اعترفت مصادر إسرائيلية، بأنهم يعارضون رفع مستوى العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل، بل يستهجنون هذه الخطوة، في وقت تواصل فيه إسرائيل سياستها لفرض الأمر الواقع في المناطق الفلسطينية المحتلة بالتهويد والاستيطان، التي تؤدي إلى الجمود في عملية السلام وتتسبب في التوتر وتصعيد الصراع في المنطقة.

الشرق الأوسط، لندن، 24/07/2012

يديعوت: “إسرائيل” تنصب بطاريات القبة الحديدة ورادارات سطح قرب الحدود المصرية

محمود محيى: كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، أن الجيش الإسرائيلى نشر بطاريات منظومة “القبة الحديدية” المضادة للصواريخ القريبة والمتوسطة المدى فى إيلات، بالقرب من الحدود المصرية الإسرائيلية، مشيرة إلى أنه منذ أقل من شهر، بعد إطلاق صاروخ من طراز “جراد” على المدينة من سيناء، تم وضع نظام الدفاع الصاروخى لمواجهة أى عملية لإطلاق صواريخ مرة أخرى.

وأضافت يديعوت، أنه تم نصب أجهزة نظام رادار السطح أيضاً على الحدود المصرية، وتم تدريب القوات الجوية على الانتشار السريع فى كل المواقع الحيوية بجميع أنحاء المدينة، وعلى الحدود المصرية – الإسرائيلية التى قد تتعرض لهجوم بالصواريخ، على غرار مواقع نشر القوات الإسرائيلية حول مدينتى أشدود وعسقلان.

وأضافت الصحيفة العبرية، أن المتحدث الرسمى باسم الجيش الإسرائيلى الجنرال يؤاف مردخاى أكد أن وضع النظام الصاروخى على الحدود المصرية ينطوى على مواجهة أى تهديدات فى المستقبل، مشيرة إلى أن تلك المنظومة قد نشرها الجيش الإسرائيلى من قبل فى مدن أشدود وعسقلان وبئر السبع، والآن تم نشرها فى إيلات للمرة الأولى.

اليوم السابع، مصر، 23/7/2012

 

  1. 5.         رئيس أركان الجيش الإسرائيلي: العمل الهجومي ضد سوريا قد يؤدي إلى معركة واسعة

ذكر موقع عرب 48، 24/7/2012، أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بني غنتس،  قالفي حديثه أمام لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، إنه تم تعزيز الحراسة على مخازن الأسلحة الكيماوية في سورية مؤخرا. وأضاف أنه يوجد سيطرة على الأسلحة الكيماوية، وأنها “لم تنتقل بعد إلى أياد سلبية”، على حد تعبيره، مشيرا إلى أنه من الممكن أن يتغير الوضع. ونقلت “هآرتس” صباح اليوم، الثلاثاء، عن مسؤول إسرائيلي كبير قوله إن الرئيس السوري قام بسلسلة إجراءات وقائية لحماية الأسلحة الكيماوية. وأضاف أنه “بسبب الضغط الذي يتعرض له بشار الأسد فهو يتصرف بشكل مسؤول حيال الأسلحة الكيماوية”. وبحسب المصدر نفسه فقد تم نقل قسم من هذه الأسلحة إلى مواقع بعيدة عن مناطق الاشتباكات.

إلى ذلك، قال غنتس إن إمكانية العمل الهجومي، في حال نقل المواد الكيماوية إلى حزب الله أو “عناصر إرهابية عالمية”، قد تؤدي إلى “معركة واسعة، في حال قرر الجيش العمل على نطاق واسع ومهاجمة أهداف كثيرة”.

كما نقل عنه قوله إنه قد يكون من الصعب إيجاد النقطة التي يمكن العمل فيها بشكل مركز، وفي الوقت نفسه فإن العمل على نطاق واسع قد يجر إلى معركة أوسع مما جرى التخطيط له. وأضاف أنه يجب الأخذ بالحسبان ماذا سيتبقى بعد العمل وإلى أين سيصل السلاح الكيماوي. واقترح أن يقدم المزيد من التفاصيل في الإطار المناسب حول ما يمكن أن تقوم به إسرائيل بشكل عيني.

واستعرض غنتس العمليات التي يقوم بها الجيش السوري في المواقع القتالية، وأشار إلى أنه يجري تركيز الجهود في دمشق وحلب. وبحسبه فإن الجيش السوري تلقى مساعدة غير صغيرة من إيران وحزب الله. وأشار إلى أن إسرائيل تتابع التطورات في سورية عن كثب، مشيرا أيضا إلى أن تواصل الانشقاقات في الجيش السوري يعزز المعارضة ويضعف وحدات الجيش السوري.

وأشارت “هآرتس” إلى أن تقديرات قيادة الشمال العسكرية في الجيش الإسرائيلي تشير إلى أن التطورات التالية في سورية، بعد المعارك العنيفة في دمشق، ستكون تفكك وحدات عسكرية منظمة، وبالتالي انهيار النظام بشكل تدريجي.

وتطرق غنتس إلى عملية بورغاس في بلغاريا الأسبوع الماضي، وقال لأعضاء لجنة الخارجية والأمن إن الجيش والأجهزة الأمنية سوف يجدون طريقة للرد بشكل رادع ومدروس على العملية. وبحسبه فإن إسرائيل أحبطت 15 محاولة لتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية وراء البحار، وأن تقديرات الجيش تشير إلى أن حزب الله هو الذي نفذ عملية بورغاس بدعم إيراني.

وأضافت الشرق الأوسط، لندن، 25/7/2012، أن مصادر سياسية قالت لصحيفة «هآرتس»، إن موقف الجيش قريب من موقف الإدارة الأميركية والقيادات الأوروبية، مما هو قريب من موقف الحكومة الإسرائيلية. واعتبرت الخلاف مشكلة كبرى. ودعت إلى تسويتها بسرعة، حتى لا يصبح الخلاف موضوع بحث في الصحافة العالمية

 

  1. 6.         تزايد الطلب على أقنعة الغاز في “إسرائيل” مع تتبع الأسلحة الكيماوية السورية

القدس (رويترز) – دان وليامز: قالت شركة البريد الإسرائيلية التي تقوم بتوزيع الأقنعة لحساب الجيش إنه جرى تسليم 3700 قناع واق يوم الاثنين مقارنة بالمتوسط اليومي الذي يبلغ 2200 قناع. وقالت المتحدثة باسم الشركة ميراف لابيدوت “الزيادة مرتبطة بلا شك بما يحدث في سوريا.” واضافت لابيدوت أنه من بين 7.8 مليون إسرائيلي حصل 4.2 مليون على أقنعة والبقية سيحصلون عليها في ستة أشهر.

وكالة رويترز للأنباء، 24/7/2012

 

 

 

  1. 7.         وزير الدفاع الاسرائيلي يدعو لإتخاذ إجراء سريع لوقف البرنامج النووي الايراني

دعا وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الدول الكبرى للإسراع في مساعي وضع حد لبرنامج ايران النووي، محذرا من ان محاولة مواجهة ايران ستكون اكثر صعوبة حال عبورها الحد النووي.

وقال باراك في حفل تخريج ضباط امن في تصريحات أذاعها في وقت لاحق مكتبه “أدرك جيدا وأعرف الصعوبات والتعقيدات التي ينطوي عليها منع إيران من الحصول على أسلحة نووية.”

وأضاف قوله “حان الوقت ان يكون العالم كله مستعدا لاتخاذ عمل موحد ويكون له هدف موحد في الإرادة السياسية من أجل وضع نهاية سريعة وحاسمة للمشروع النووي الإيراني.”

وقال باراك إن اسرائيل تواجه الان “اصعب تحديات لها على الإطلاق”. واضاف “اننا قد نضطر إلى اتخاذ قرارات مصيرية صعبة فيما يتعلق بأمن اسرائيل”، مشيرا إلى ما سماه تزايد عدم الاستقرار الذي نجم عن الثورات الشعبية في البلدان العربية المجاورة.

هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، 26/7/2012

 

  1. 8.         أجهزة تجسس إسرائيلية جديدة في الشمال لمراقبة تحركات حزب الله

قالت “يديعوت أحرونوت” إن الجيش الإسرائيلي سوف يبدأ في الشهور القريبة باستخدام أجهزة متعددة المجسات للقيام بفعاليات عملانية على طول الحدود مع لبنان.

وأشارت إلى أن الحديث عن أجهزة للكشف التي تعتبر الأكثر تطورا لدى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، والتي تعتمد على الدمج بين مختلف الأجهزة والكاميرات والرادارات.

وأضافت أنه سيتم تفعيل الأجهزة التي ستنصب في مواقع على طول الحدود مع لبنان من قبل مراقبات جمع المعلومات في القوات البرية. ووصفت بأنها ستغير مفهوم عملية الجمع، بحسب رئيسة دائرة الرصد في سلاح جمع المعلومات القتالي.

ونقل عن مصادر في الجيش قولها إن للأجهزة الجديدة قدرات جمع معلومات عميقة ومجدية وسريعة للمدى البعيد. ونظرا لمواصفاتها الخاصة والمركبة فإن الجيش سيبدأ التسلح بها في الأسابيع القريبة.

وعلم أن المراقبات سيحصلن على معلومات متقدمة على كل كشف، وعندها يمكن اتخاذ قرار بشأن التحقق منه أو اعتباره أمرا جنائيا، أو إرسال قوات رصد وأخرى قتالية، أو اعتباره أمرا تلقائيا عاديا، بشكل مماثل لأجهزة المراقبة في سلاح الجو والبحرية.

وأضافت الصحيفة أنه تم مؤخرا إعداد المجموعة الأولى من المراقبات، وأنه ستتم ملاءمة الأجهزة تكنولوجيا للمنطقة الشمالية من خلال استخدام وسائل كهروبصرية، بحيث تتمكن المراقبات من تلقي معلومات استخبارية أفضل بكثير مما هو عليه اليوم، وسيكون بالإمكان رؤية ومعرفة وسماع تفاصيل من أكثر من شاشة واحدة بشكل متزامن، ما يتيح توجيه عدة قوات إلى عدة نقاط بشكل مواز.

عرب 48، 25/7/2012

 

 

  1. 9.         إجراءات إحترازية: السياح الإسرائيليون ممنوعون من التحدث باللغة العبرية

القدس المحتلة – «الحياة الإلكترونية» – امال شحادة: فرضت اسرائيل اجراءات امنية مشددة على السياح الاسرائيليين في الخارج، بعد ان الزمت الشركات السياحية باتخاذ سلسلة اجراءات امنية تحول دون وقوع عمليات ضد سياح اسرائيليين وتكرار عملية بورغاس في بلغاريا.

وبموجب الاجراءات الجديدة تجري شركات السياحة الاسرائيلية اتصالات مكثفة مع ضباط الامن في المطارات والموانئ وتنسق مع الدول التي تتوجه اليها رحلات اسرائيلية، خاصة المنظمة المنها. وسيتم التعاون من خلال رفع يافطات ولوحات بما يضمن جمع الاسرائيليين في قاعات المطارات في اماكن تمنع استهدافهم من جماعات معادية.

ومن التعليمات التي يتلقاها الاسرائيلي قبل مغادرته اسرائيل التقليل من الحديث باللغة العبرية واخفاء قبعة المتدينين بقبعة سياحية وعدم التجمع باعداد كبيرة في منطقة واحدة.

الحياة، لندن، 25/7/2012

 

  1. 10.    400 ألفإسرائيلي في تل أبيب غير محميين من الصواريخ الكيماوية

القدس المحتلة – آمال شحادة: مع تصعيد التهديدات الاسرائيلية لتوجيه ضربة عسكرية ضد سوريا ارتفعت حال القلق والخوف لدى الاسرائيليين من خطر تعرضهم لصواريخ كيماوية وغير تقليدية. فيما تبين ان 400 الف اسرائيلي في تل ابيب، المدينة الاكثر تهديدا بحسب الاسرائيليين للصواريخ التي تمتلكها سوريا وحزب الله، غير محميين وتنقصهم الكمامات الواقية فيما المدينة تل ابيب غير جاهزة في حال سقوط صواريخ عليها. وتبين ان الملاجئ في تل ابيب لا تستطيع استيعاب اكثر من اربعين الف شخص، أي عشرة في المئة من السكان فقط.

الحياة، لندن، 26/7/2012

  1. 11.    “معاريف”: الجيش الإسرائيلي يعدّ خطّة متعددة السنوات

كشفت صحيفة «معاريف» الاسرائيلية، عن ان الجيش الاسرائيلي سيقدم في الفترة القريبة خطة متعددة السنوات، تحمل اسم «عوز » بدلاً من خطة «حلميش» التي تم تقديمها في العام 2011، ولم تخرج الى حيز التنفيذ. واضافت الصحيفة ان الخطة الجديدة سترتكز على موازنة تبلغ 26 مليار شيكل فقط، بعدما كانت الخطة السابقة، ترتكز على موازنة تبلغ 30 مليار شيكل، من مجموع موازنة عامة للمؤسسة الأمنية تبلغ 60 مليار شيكل. ولفتت الصحيفة أيضاً الى ان التراجع المتوقع في الموازنة غير مرتبط بالتقليص الواسع في وزارة الحكومة الذي أعلنه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (الصورة)، لأن المؤسسة الأمنية مُستثناة من هذا التقليص. لكنها نقلت عن مصادر مطلعة في المؤسسة الأمنية أن الخطة تأخذ بالحسبان الصعوبات التي آل اليها الاقتصاد الاسرائيلي والعالمي.

الاخبار، بيروت، 27/7/2012

  1. 12.    هآرتس: “إسرائيل” توطد علاقتها بمنغوليا للاستفادة من كنوزها الطبيعية

كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أن نائب وزير الخارجية الإسرائيلى، دانى أيالون يجرى خلال الأيام الجارية جولة رسمية، استهلها بزيارة العاصمة المنغولية “أولان باتور”، مشيرة إلى أن هذه الزيارة تعتبر الأولى منذ أن زارها آريئيل شارون عندما كان يشغل رئيسا للوزراء فى الحكومة الإسرائيلية عام 2001.

وأشارت هآرتس إلى أن منغولية تعتبر دولة غنية بالكنوز الطبيعية المهولة وتقع فى مكان استراتيجى بين الصين وروسيا، وتعيش هذه الأيام حالة من النمو الاقتصادى، حيث أكد مصدر إسرائيلى أن منغوليا ستصبح من الدول الرائدة اقتصادياً فى آسيا.

والتقى أيالون خلال الزيارة مع وزير الخارجية ورئيس مجلس الأمن القومى ومع نائب وزير الدفاع ووزير الطاقة ووزير التعليم فى منغوليا، حيث وقع على اتفاق مع وزير التعليم المنغولى تضمن تعاوناً فى مجال التدريس فى الجامعات والمؤسسات الثقافية العالمية.

اليوم السابع، مصر، 26/7/2012

 

  1. 13.    “إسرائيل”: زيادة الضرائب لمواجهة عجز الموازنة

(أ ف ب، أ ش أ): أقر وزير المالية الإسرائيلي، أمس، زيادة الضرائب على التبغ والبيرة في إطار سلسلة من الإجراءات التقشفية التي تهدف إلى تخفيض العجز في الميزانية، بحسب بيان صادر عن الوزارة.

وسترتفع أسعار علب السجائر بحسب أنواعها ما بين 2،4 و2،9 شيكل (0،60 – 0،72 دولار)، وازدادت الضريبة على لتر البيرة من 2،18 شيكل (0،54 دولار) إلى 4،19 شيكل (1،09 دولار). ومن المفترض أن يؤدي هذا الإجراء إلى إضافة 1،04 مليار شيكل (250 مليون دولار) إلى خزينة الدولة.

وتهدف زيادة الضرائب إلى سد جزء من العجز في الموازنة الذي بلغ 4 في المئة من إجمالي الناتج القومي.

من جهته، أعلن رئيس حزب “شاس” اليميني إيلي يشاي أن حزبه سيعارض الإجراءات الاقتصادية الجديدة التي تعتزم الحكومة إقرارها.

السفير، بيروت، 27/7/2012

  1. 14.    إحصائية للكنيست: 10% من السكان يسيطرون على 60% من الاقتصاد الإسرائيلي

 أظهر بحث أجراه مركز الأبحاث والمعلومات في الكنيست الإسرائيلي، حجم الهوة بين الشرائج الاجتماعية، حيث  يظهر أن 10% من السكان يسيطرون على 60% الاقتصاد.

ويظهر البحث أن العشر العُلوي في سلّم  الدّخل في الاقتصاد الإسرائيلي يهيمن على 60% من الدّخل العام، وأن 30%(الثلاثة أعشار العلوية في السلم)  تهيمن على 80% من الدخل العام، وفي المقابل تبلغ حصة 70% من السكان(السبعة أعشارالمتبقية) أقل من 20% من الدخل العام.

وفي قطاع  المستقلين ومديري الشركات تزيد الفجوة اتساعا حيث يسيطر العشر العلوي على 87% من دخل سوق المال، ولدى تقسيم دخل هذا القطاع إلى سلّم مئوي يتبين أن 1% من السكان يسيطرون على 64.5% من مدخولات سوق المال.

عرب 48، 16/7/2012

 

  1. 15.    أوباما يوقع مشروع قانون لتدعيم التعاون العسكري بين الولايات المتحدة و”إسرائيل”

واشنطن – محمد عبد العال: قال البيت الأبيض إن الرئيس باراك أوباما سيوقع على مشروع قانون لتدعيم التعاون العسكري بين الولايات المتحدة و”إسرائيل” يوم الجمعة. وسيسعى أوباما إلى التأكيد على التزامه بالحفاظ على أمن “إسرائيل” للناخبين اليهود الأمريكيين في حفل يقام في البيت الأبيض.

وكان الكونجرس أقر مشروع القانون المسمى (قانون تعزيز التعاون الأمني بين الولايات المتحدة و”إسرائيل”) ولاقى المشروع تأييداً واسعاً من الديمقراطيين والجمهوريين الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض تومي فيتور يوم الخميس “يدعم مشروع القانون تعاوننا الأمني مع إسرائيل بزيادة مساعداتنا العسكرية لإسرائيل وتزويدها بإمكانية الحصول على عتاد إضافي.”

ويدعو مشروع القانون الجديد إلى تعزيز التعاون مع “إسرائيل” بشأن الدفاع الصاروخي والاستخبارات وزيادة إمكانية الحصول على أسلحة متقدمة.

وكالة رويترز، 27/7/2012

 

  1. 16.    الولايات المتحدة تبرم اتفاقاً لتعزيز معدات الحرب الالكترونية في طائرات اف-35 لـ”إسرائيل”

مصطفى صالح: أكدت مصادر مطلعة أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) توصلت لاتفاق مع شركة لوكهيد مارتن بشأن برنامج بقيمة 450 مليون دولار لتعزيز معدات الحرب الالكترونية في طائرات أف-35 المقاتلة وتركيب أنظمة فريدة بالصفقة الإسرائيلية اعتباراً من عام 2016. ويمثل الاتفاق الذي ستوضع اللمسات الأخيرة عليه في الأسابيع القادمة خطوة كبيرة للأمام بالنسبة لاتفاق تشتري “إسرائيل” بموجبه 19 طائرة اف-35 بقيمة 2.75 مليار دولار والذي تم توقيعه في تشرين الأول/ أكتوبر 2010 ويشمل خيارات لشراء ما يصل إلى 75 من الطائرات المقاتلة التي لا يرصدها الرادار.

وقال البنتاجون إن صفقة الأسلحة لـ”إسرائيل” يمكن إن تصل قيمتها إلى 15.2 مليار دولار إذا نفذت كل الخيارات التي تم الاتفاق عليها عندما تم إقرارها للمرة الأولى في أيلول/ سبتمبر 2008.

وقال مصدر طلب عدم ذكر اسمه لأنه غير مصرح له بالحديث “هذا الاتفاق يطلق البرنامج الإسرائيلي.. تم التوصل إلى كل الاتفاقات الآن”.

وكالة رويترز، 26/7/2012

  1. 17.    شبكة “بي بي سي” تتراجع أمام الضغط الإسرائيلي

فيما اعتبر على أنه انتصار أول في المعركة الإعلامية الإسرائيلية ضد شبكة “بي بي سي”، قامت شبكة “بي بي سي” البريطانية بتغيير الصورة التي تمثل “إسرائيل” في صفحة المعلومات المخصصة لكل دولة في موقعها الإخباري. وجاء أنه تم تغيير صورة الجندي الذي يتواجه بعنف مع مواطن فلسطيني بصورة لمدينة تل أبيب. وقال موقع “واللا” الإسرائيلي الإخباري إن ذلك جرى بالتزامن مع الحملة التي أطلقت هذا الأسبوع في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية ضد قرار “بي بي سي” عدم تعريف القدس عاصمة لـ”إسرائيل” في الصفحة الخاصة بـ”إسرائيل” في الموقع.

موقع عرب 48، 26/7/2012

 

  1. 18.    حكومة نتنياهو تطبق خطة تقشف اقتصادية لتقليص عجز الموازنة العامة

بدأت الحكومة الإسرائيلية بتطبيق خطة تقشف اقتصادية لتقليص عجز الموازنة العامة للسنتنين المقبلتين من خلال تقليل المصروفات وزيادة الضرائب، لكن هناك محللين يرون أن التغييرات في الموازنة العامة لا تعدو كونها ميزانية حرب.

وقد بدأت الحكومة بشكل فعلي في خطوات التقشف وأقرت رفع ضريبة الشراء على مواد استهلاكية من بينها السجائر، ويتوقع أن تقر يوم الإثنين المقبل رفع الضرائب لتغطية عجز موازنتي عام 2012-2013، وتوقع خبراء اقتصاديون أن يتبع تلك القرارات خطوات إضافية في الأسابيع القريبة في إطار الجهود لاحتواء الأزمة.

ومن ضمن الخطوات التي ستقرها الحكومة الأسبوع القريب، رفع سقف عجز موازنة عام 2012، وتقليص 5% من الميزانية الاساسية للوزارات باستثناء وزارة الأمن والرفاه والتربية والتعليم، ورفع الضرائب بقيمة إجمالية تبلغ 3 مليار شيكل لعام 2012، و6 مليار شيكل لعام 2013، ورفع ضريبة القيمة المضافة  لـ 17%.

وقال المحلل في السياسات الاقتصادية، إمطانس شحادة، في حديث لموقع عــ48ـرب، إن ثمة عدة مؤشرات على حالة الانكماش الاقتصادي في إسرائيل، وتحاول حكومة نتنياهو تدارك الأمر، ومن بيبن تلك المؤشرات رفع سقف عجز الموازنة قبل شهور، والضائقة المالية في الشركات الكبيرة بسبب أزمة السيولة، وارتفاع عدد المصالح التي تعلن الإفلاس بنسبة كبيرة، وارتفاع نسبة البطالة.

عرب 48، 27/7/2012

 

 

  1. 19.    موفاز: انتخابات الكنيست في كانون ثاني/ نوفمبر 2013

نقل موقع “واللا” الإسرائيلي، عن رئيس حزب “كديما” شاؤول موفاز، قوله أمس، الخميس، خلال لقاء مع ناشطين من حزبه، إنه يقدر أن الانتخابات النيابية القادمة في إسرائيل ستجري في شهر كانون ثاني/ يناير القادم، لأن نتنياهو لن يكون قادرا ولا معنيا بإقرار الميزانية المقترحة للعام القادم.

وأوضح موفاز أن نتنياهو غير معني بالخوض في نزاعات ومواجهات مع مختلف الأحزاب الإسرائيلية لتجنيد تأييدها للميزانية القادمة. وقال إن “نتنياهو وفي أول امتحان له، عندما كان عليه أن يقرر هل يؤيد من يخدمون في الجيش أم المتهربين من الخدمة العسكرية، اختار صف المتهربين منها، ولم يتماش قراره هذا مع القيم والمبادئ التي أعلنها كديما، لذلك عدنا إلى صفوف المعارضة، وأعتقد أن نتنياهو ليس رجل الحسم في القرارات التاريخية”.

عرب 48، 27/7/2012

  1. 20.    إسرائيل” تعزز قواتها العسكرية على الحدود المصرية

غزة-الغد- قالت صحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية، إن الجيش الإسرائيلي قرر تعزيز سرية “النخبة” للاستطلاع التي شكلت العام الماضي لمنع حالات التسلل من الحدود مع مصر، وأضافت “جيروزاليم بوست” أنه سيتم إمداد سرية “النخبة”، التي تعمل ضمن لواء جفعاتي، قريباً بقوات لتصبح في حجم كتيبة.

الغد، عمّان، 28/7/2012

 

  1. 21.   سويدي من أصل لبناني يحاكم في قبرص بتهمة التخطيط لمهاجمة إسرائيليين

نيقوسيا – رويترز: قالت السلطات القبرصية أمس إن سويديا من أصل لبناني اعتقل في الجزيرة في 7 يوليو (تموز) الحالي للاشتباه في أنه كان يخطط لمهاجمة سائحين إسرائيليين في البلاد، سيمثل أمام المحكمة في 12 سبتمبر (أيلول) المقبل. ويواجه الرجل الذي لم تعرف هويته تسعة اتهامات لها علاقة بالأمن وتعقب تحركات السائحين الإسرائيليين والمناطق التي يترددون عليها خلال زيارتهم قبرص. وقالت إسرائيل إن المشتبه به كان يخطط لشن هجوم على غرار تفجير انتحاري وقع في حافلة بمدينة بورغاس البلغارية. وأقرت السلطات في قبرص بأن سلوك المشتبه به كان مشابها لسلوك مهاجم بورغاس. وأضافت الشرطة القبرصية في جلسات مغلقة للمحكمة أن المشتبه به عضو في حزب الله. واحتجز المشتبه به بعد يومين من وصوله إلى قبرص عبر لندن، وذلك بعد ورود معلومات من أجهزة المخابرات البريطانية.

الشرق الأوسط، لندن، 28/7/2012

  1. 22.    نتنياهو: التقشف والإجراءات الضريبية يمنعان أن نتحول إلى اليونان أو إسبانيا

رام الله: قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن «الإجراءات الاقتصادية التقشفية، المنوي إقرارها في جلسة الحكومة المقررة غدا، هي إجراءات مدروسة وضرورية، لمواجهة الأزمة الاقتصادية العالمية»، موضحا أنها «إجراءات تقوم على تحصيل المزيد من الضرائب من ميسوري الحال، وخفضها على أصحاب المقدرة الاقتصادية المحدودة».

ودافع نتنياهو عن هذه الإجراءات الجديدة التي تهدف لسد العجز في الميزانية الذي بلغ نسبة 4 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، بقوله: «إنها تمنع الانزلاق إلى حالة بعض الدول الأخرى، التي تصرفت بعدم مسؤولية وباتت تواجه عجزا هائلا في ميزانياتها، وحالة انكماش اقتصادي متواصل، وبطالة متفشية وضائقة اجتماعية»، وهو بذلك يشير إلى اليونان وإسبانيا اللتين تواجهان أزمتين اقتصاديتين كبريين، وأضاف «لكل شيء ثمن»، مشيرا إلى زيادة النفقات لرعاية الأطفال مجانا، وتسليح الجيش، وبناء مزيد من القدرات بسبب «التغييرات في المنطقة».

وتتضمن التدابير الإسرائيلية الجديدة، رفع سقف عجز موازنة عام 2012، وتقليص 5 في المائة من الميزانية الأساسية للوزارات، أي بواقع 175 مليون دولار، باستثناء الدفاع والرفاه والتربية والتعليم، ورفع الضرائب بقيمة إجمالية تبلغ 3 مليارات شيقل لعام 2012، و6 مليارات شيقل لعام 2013، ورفع معدل ضريبة القيمة المضافة نقطة واحدة، لتبلغ 17 في المائة، وزيادة ضريبة الدخل على أصحاب الأجور العالية. وتأتي هذه الخطوات، بعد اتخاذ الحكومة قبل يومين خطوات، تمثلت في زيادة الضرائب على التبغ والمشروبات الكحولية، إذ ارتفعت كل علبة سجائر ما بين 2.4 و2.9 شيقل إسرائيلي (0.60 – 0.72 دولار) بينما زادت الضريبة على لتر المشروبات الكحولية من 2.18 شيقل (0.54 دولار) إلى 4.19 شيقل (1.09 دولار). وانسحب هذا على السوق الفلسطينية أيضا. وقالت الحكومة، إن «الإجراءات المتوقعة سترفع العبء الضريبي في كل بيت بإسرائيل بمقدار 425 دولارا».

وكانت عائدات الضرائب في إسرائيل قد تراجعت مع النفقات المتزايدة، بسبب تباطؤ النمو الذي بلغ نسبة 3.1 في المائة هذا العام مقابل نسبة 4.7 في المائة العام الماضي.

وكانت أوساط شعبية وغير شعبية قد رفضت هذا التوجه، وقال إيلي يشاي، رئيس حزب شاس لليهود الشرقيين المتدينين، الشريك في الحكومة، إنه سيعارض هذه الإجراءات التي وصفها بأنها «معادية للشعب»، كما أبدت المعارضة الإسرائيلية رفضها لذلك، وانتقدت نقابة العمال (الهيستدروت) وقادة حركة الاحتجاج الاجتماعي هذه الإجراءات بشدة.

ورد نتنياهو قائلا: «إن الذين يقولون إننا نستطيع الصرف ببذخ، يعرضون دولة إسرائيل للخطر.. يريدون دفعنا إلى الإفلاس كما في دول أروبية». وقال مدير عام مكتبه، هاريل لوكير، ردا على المنتقدين: «لضمان الاستقرار علينا اتخاذ إجراءات غير شعبية».

الشرق الأوسط، لندن، 29/7/2012

  1. 23.    باراك يشيد بقرار أوباما تقديم مساعدة عسكرية إضافية لـ”إسرائيل”

إسرائيل – يو بي أي: أشاد وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك، بقرار الرئيس الأميركي باراك أوباما توقيع قانون يوسّع حجم التعاون الأمني بين إسرائيل والولايات المتحدة وتقديم مساعدة عسكرية إضافية بقيمة 70 مليون دولار لتطوير وتوسيع مشروع القبة الحديدية المضاد للصواريخ.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم السبت، عن باراك، قوله إن “القانون الجديد الذي يضيف 70 مليون دولار إلى مشروع القبة الحديدية، هو تعبير آخر عن الدعم المتواصل الذي تقدمه إدارة أوباما والكونغرس لأمن دولة إسرائيل”. وشكر الوزير الإسرائيلي الرئيس الأميركي على التوقيع على القانون.

الحياة، لندن، 29/7/2012

 

  1. 24.    الخبير الإسرائيلي “يغيل ليفي” يحذر من التخلي عن الخدمة العسكرية الإلزامية بالجيش

حذر الخبير العسكري الصهيوني “يغيل ليفي” من دعوات تحويل الجيش من خدمة إلزامية إلى جيش محترف تطوعي، موضحاً أنّ ذلك سيضعف سيطرة الصهاينة عليه، ويسقط المسؤولية عن الدولة، في ظل استقرار رأي الحكومة سنة 2020 على إلغاء التجنيد الإلزامي، واستعمال جيش محترف، بعد فشل محاولة فرض التجنيد المتساوي.

وأضاف “ليفي” أنّ الخدمة العسكرية في الجيش المحترف تجذب طوائف ضعيفة من السكان، يعرض عليها معاشاً من الشباب القوميين والمهاجرين، الذين يأملون منحهم بطاقة دخول للمجتمع، لكنه يُقلل شعور الدولة بالمسؤولية عمن يخدمون وعائلاتهم، وحينما تفرض الدولة الخدمة العسكرية تتحمل مسؤولية من أرسلتهم للمعركة.

المركز الفلسطيني للإعلام، 28/7/2012

 

  1. 25.    معاريف: المستوطنون في الضفة ينظمون “معسكرات تدريب” تحت غطاء المخيمات الصيفية

كشفت صحيفة “معاريف” عن قيام المستوطنين في الضفة الغربية باستغلال عطلة الصيف لتنظيم معسكرات تدريب للفتيات من “بنات البؤر الاستيطانية” تحت غطاء المخيمات الصيفية، وذلك لإعداد كادر من فتيات التلال المدربات على فنون القتال المختلفة و”فنون الدفاع عن النفس”. وقالت الصحيفة إنّ “المخيمات الصيفية” تستمر لثلاثة أيام، وتشمل فعاليتها الأساسية فنون القتال الجسدي، بناء وتشييد البيوت غير القانونية وزرع الأشجار، مع منع المشاركات من حمل الهواتف الخليوية أو من مجرد التفكير برحلات ترفيهية.

المركز الفلسطيني للإعلام، 28/7/2012

 

  1. 26.    “شبكة أيي بي”: “إسرائيل” اقتحمت بيوت عملاء ال”سي أي أيي” العاملين فيها وتجسست عليها

كشف تقرير شامل أجرته شبكة “أيي بي” الإخبارية ونقلته “يديعوت احرونوت” في موقعها على الشبكة” اليوم السبت، أن إسرائيل قامت خلال السنوات العشر الماضية باقتحام بيوت عملاء ال”سي أي ايي” المتواجدين في البلاد والتجسس عليهم.

التقرير اشار الى بعض الحالات التي تم خلالها اقتحام بيوت العملاء المذكورين، حيث اورد انه في إحدى الحالات اكتشف رئيس مكتب ال”سي أي ايي” في اسرائيل انه جرى التسلل الى بيته في تل ابيب والعبث بجهاز إرسال موجه مربوط بمقر الوكالة في احد احياء واشنطن.

الأمر ما كان ليثير الاستغراب لولا رصد ثلاث حالات أخرى تخص ضباط استخبارات كبار في ال”سي أي ايي” تواجدوا في اسرائيل، حيث يورد التقرير انه في احدى الحالات عاد رجل الاستخبارات الى بيته ليجد ان ترتيب المأكولات في الثلاجة قد تغير .

مصادر في ال”سي أي ايي” لم تعلق اهمية كبيرة على هذه الكشوفات، في حين عقب مصدر امني أمريكي بالقول، ان اسرائيل حليفة محبطة، في بعض الحالات، مشيرا الى كونها الخطر الأول في مجال “التجسس المضاد” وان اسرار ال”سي أي ايي” يتم حفظها في دول اخرى في الشرق الأوسط افضل بكثيرمن إسرائيل.

عرب 48، 28/7/2012

 

  1. 27.    خمسة صواريخ من غزة على “إسرائيل” وحصيلة الإصابات “صفر”

أعلنت متحدثة عسكرية إسرائيلية إن صاروخين اضافيين أُطلقا، مساء السبت، من قطاع غزة، ما يرفع عدد الصواريخ إلى خمسة التي سقطت اليوم في جنوب إسرائيل من دون أن تحدث إصابات.

وقالت المتحدثة  لنا أن “صاروخين أطلقا من قطاع غزة سقطا، مساء السبت، في منطقة أشكول ولم يسفرا عن إصابات أو أضرار”.

وكانت ثلاثة صواريخ سقطت في وقت سابق في منطقة غير مأهولة في ضواحي مدينة “سديروت” من دون تسجيل إصابات أو أضرار.

شبكة الاعلام العربي (محيط)، 29/7/2012

 

  1. 28.    “إسرائيل”: ارتفاع عدد العاطلين عن العمل

وكالات: ارتفع عدد العاطلين عن العمل المسجلين في مصلحة الاستخدام في (إسرائيل) خلال الشهر المنصرم “حزيران” بمعدل 0.3% مقابل شهر أيار وبلغ 193.655 نسمة.

وحسب المعطيات التي نشرتها مصلحة الاستخدام، فان البطالة ترتفع للشهر العاشر على التوالي، وأشار مدير مصلحة الاستخدام بوعز هيرش إلى أن “هذا المعطى يتطابق ومؤشرات متراكمة عن الإبطاء في الاقتصاد”.

وبينت المعطيات أن معظم العاطلين عن العمل (62.7 الف) هم من لواء الشمال، ومجموعة العاطلين عن العمل الثانية في حجمها توجد في الجنوب – 46.4 الف. في لواء دان (تل أبيب) عدد العاطلين عن العمل هو 32.3 الف، وفي الشارون – 30.2 الف.

في لواء القدس عدد العاطلين عن العمل الادنى – 20.5 ألفا, ولكن سبب المعطيات المنخفضة هو أن الكثير من سكان القدس هم متدينين متزمتين، لا يخرجون على الإطلاق إلى العمل ولا يندرجون في هذا الإحصاء. كما يتبين من المعطيات بان أغلبية العاطلين عن العمل هم نساء – نحو 109 الف مقابل 84.6 الف رجل.

وبلغ عدد الأشخاص الذين أقيلوا من عملهم في شهر حزيران نحو 12.5 ألف نسمة، منهم 6.300 رجل و 6.100 امرأة, ومعظم المقالين، نحو 5 الاف نسمة، يوجدون في المجموعة العمرية 25 – 34، التي يفترض أن تعمق انخراطها في سوق العمل.

وهناك أكثر من 3 آلاف عاطل عن العمل هم ابناء 35 – 44، لمعظمهم توجد عائلة مع اطفال، ولهذا فان حقيقة أنهم بقوا الان دون دخل قد تدفعهم في غضون اشهر قليلة الى ما دون خط الفقر.

وفي وزارة المالية يبلورون خطة لمكافحة البطالة، في مركزها الشروع بعشرات البرامج للتأهيل المهني في الفروع المطلوبة في كل أرجاء البلاد وبالتوازي التشدد في الشروط للحصول على بدل البطالة, علما أن سبب الخطة هو التخوف من ارتفاع حاد في معدلات البطالة في (إسرائيل) في أعقاب الأزمة الاقتصادية العالمية، التي بدأت آثارها تتسلل إلى الاقتصاد الإسرائيلي في الأسابيع الأخيرة.

فلسطين أون لاين، 28/7/2012

 

  1. 29.    إسرائيل” تتهم مواطناً عربياً من الجولان بالتجسّس لصالح سوريا

كشف جهاز المخابرات الإسرائيلي، “الشاباك”، أن النيابة العامة ستقدم اليوم الاثنين لدى المحكمة المركزية في مدينة الناصرة، لائحة إتهام ضد الشاب إياد جوهري (38 عاما) من بلدة مجدل شمس تنسب له فيها تهما تتعلق بالتواصل مع “عميل أجنبي” وتقديم معلومات ل”العدو” كما جاء في بيان “الشاباك”.

ويدعي “الشاباك” بأن “المشتبه به اعترف أنه كان على اتصال بعدد من أصحاب المناصب الرفيعة في جهاز المخابرات السوري بين السنوات 2005 و 2008 وأجرى معهم لقاءات خلال مكوثه في سورية، حيث كان يقوم بجمع معلومات تتعلق بتحركات قوات الأمن الإسرائيلي في هضبة الجولان في العطله الدراسية التي استغلها بهدف جمع المعلومات وإقتناء معدات خاصة قام بتمريرها للمخابرات السورية بعد عودته من العطلة الصيفية، علما أنه كان على علم ومعرفة بأنه يقدم المساعدة للمخابرات السورية..

عرب 48، 30/7/2012

 

  1. 30.    صحيفتان إسرائيليتان: طهران تسرّع تخصيب اليورانيوم

طهران، تل أبيب – أ ب، رويترز، أ ف ب: كتبت «معاريف» أن «إيران سجّلت رقماً قياسياً جديداً في وتيرة تخصيب اليورانيوم، وتواصل المضي في سباقها لتقصير المسافة الزمنية بينها وبين القنبلة» الذرية. وأشارت الى ان «تقارير استخباراتية» أفادت بأن ايران سرّعت وتيرة التخصيب، من خلال تشغيل نحو «10 آلاف جهاز طرد مركزي»، بينها «نوع جديد أكثر تطوراً».

أما «يديعوت أحرونوت» فلفتت الى «بيانات تشير الى أن إيران زادت وتيرة التخصيب في شكل ملحوظ في الشهور الأربعة الماضية»، مضيفة: «تنتج ايران الآن 230 كيلوغراماً من اليورانيوم منخفض التخصيب كل شهر، و12 كيلوغراماً من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة».

وأشارت الى أن لدى طهران مخزوناً بنحو 160 كيلوغراماً من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة، وهذا أقل بنحو مئة كيلوغرام من الكمية المطلوبة لصنع «قنبلة».

وزاد: «اذا واصل الإيرانيون التخصيب بالوتيرة الحالية، سيملكون نحو 260 كيلوغراماً من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة، في كانون الثاني (يناير) أو شباط (فبراير) 2013. مع هذه الكمية، ستحتاج ايران نحو شهرين فقط لإنتاج أسلحة من اليورانيوم لرأس نووي أو قنبلة» ذرية.

الحياة، لندن، 31/7/2012 

 

 

  1. 31.    يديعوت أحرونوت تبرز أهم القيادات الأمنية والعسكرية الإسرائيلية المعارضة لضرب إيران

أبرزت “يديعوت أحرونوت” في عددها اليوم الثلاثاء، المعارضة شبه المطلقة لكافة القيادات الأمنية والعسكرية الإسرائيلية لأي هجوم عسكري ضد إيران. وقالت الصحيفة إن رئيس الأركان العامة للجيش الإسرائيلي، الجنرال بني غينتس، ورئيس الموساد، تمير باردو، ورئيس “الشاباك”، يورام تمير، وقائد سلاح الجو الإسرائيلي الجنرال أمير  غيشيل، ورئيس جهاز الاستخبارات العسكرية “أمان،  الجنرال أفيف كوخافي يعارضون جميعا  فكرة القيام بعملية إسرائيلية منفردة بدون تنسيق ودعم من الولايات المتحدة.

عرب 48، 31/7/2012

  1. 32.    إسرائيل” تستعين بالهنود لكشف المسلحين من الأراضي المصرية وقطاع غزة

القدس المحتلة: استدعى الجيش الإسرائيلي خبراء فنيين من الهند لتعليم ضباطه من قوات حرس الحدود كيفية تأمين الحدود بأجهزة استشعار عن بعد على الجدار الفاصل بين الحدود المصرية – الإسرائيلية، بسبب تزايد العمليات العسكرية وعمليات التسلل عبر الحدود مع مصر، وتواجد عناصر من جماعات الجهاد العالمية في سيناء، على حد زعمه.

وقال موقع ‘والا’ الأخبار الإسرائيلية إن تل أبيب قررت الاستفادة من الجهود الهندية في هذا المجال نتيجة تفوق نيودلهي في مكافحة المتسللين والمسلحين من حدودها مع باكستان وبنجلاديش.

وكالة سما الإخبارية، 30/7/2012

الهند تتهم الحرس الثوري الإيراني بتفجير استهدف دبلوماسياً إسرائيلياً

طهران – ستار ناصر، (يو .بي .آي): حمّلت الشرطة الهندية الحرس الثوري الإيراني مسؤولية التفجير الذي استهدف دبلوماسياً إسرائيلياً في نيودلهي في شباط/ فبراير الماضي. وذكرت جريدة تايمز أوف إنديا، أمس، أن تقرير التحقيق يشير إلى أن عناصر في الحرس الثوري ناقشوا خطة مهاجمة الدبلوماسيين الإسرائيليين في الهند ودول أخرى مع الصحافي الإيراني سيد محمد أحمد كاظمي في كانون الثاني/ يناير 2011 بعد اغتيال علماء إيرانيين واتهام إيران لـ”إسرائيل” بالوقوف خلف الهجمات. وقالت إن كاظمي على اتصال مع هؤلاء الأشخاص منذ 10 سنوات. وأضافت أنه تم تبليغ إيران عن المشتبه فيهم. وقد سعت شرطة نيودلهي للحصول على تفاصيل إضافية عن 5 عناصر في الحرس الثوري بمن فيهم المفجر الرئيسي جوسانغ أفشهار إيراني الذي يذكر وظيفته في إيران على أنه بنّاء، وسيداغات زادة مسعود و3 آخرين. ونقلت عن مصادر أن مسعود هو الرأس المدبر وخطط لهجمات في جورجيا وبانكوك ونيودلهي، كما أشارت الشرطة إلى تورط امرأة إيرانية هي ليلى روحاني في هجمات نيودلهي وبانكوك وجورجيا.

الخليج، الشارقة، 31/7/2012

 

  1. 33.    تراجع غير مسبوق في شعبية نتنياهو: 60% من الإسرائيليين غير راضين عن أدائه

بين استطلاع للرأي العام الإسرائيلي نشرت نتائجه صحيفة “هآرتس” في موقعها على الشبكة، اليوم الخميس تراجعا كبيرا في شعبية رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، على خلفية خطواته الاقتصادية الأخيرة، وفرض المزيد من الضرائب. ووفق الاستطلاع اعرب 31% فقط من الإسرائيليين عن رضاهم من أداء رئيس الحكومة. وقال 19% فقط ممن شاركوا في الاستطلاع إنهم يؤيدون سياسية وزير المالية يوفال شطاينتس.

ولفتت صحيفة “هآرتس” في تعليقها على النتائج إلى أن هذه هي المرة الأولى منذ تشكيل حكومة نتنياهو في أبريل2009 التي يعرب فيها 60% من الإسرائيليين عن عدم رضاهم من أداء نتنياهو، بينما قال 67% من الإسرائيليين إنهم غير راضين إطلاقا عن أداء وزير المالية يوفال شطاينتس.

وقالت الصحيفة إن نتائج هذه الاستطلاع تؤكد تراجع شعبية نتنياهو كثيرا في السنوات الأخيرة، لاسيما وأن آخر استطلاع غير مؤيد لنتنياهو، أظهر أن 54% من الإسرائيلية قالوا إنهم غير راضين عن سياسته، بينما احتفظ نتنياهو طيلة الوقت بميزان إيجابي في الاستطلاعات العامة، وحقق أعلى درجة تأييد له بعد صفقة شاليط.

عرب 48، 2/8/2012


  1. 34.    مخاوف إسرائيلية من عدم جاهزية جيش الاحتلال لأي حرب قادمة

القدس المحتلة: حذّر رئيس مركز الجبهة الداخلية التابع للجيش الإسرائيلي العميد “نسفيكي تسلر” من عدم جاهزية الدولة العبرية بأي حال من الأحوال للتعامل مع حرب محتمل اندلاعها ضدّها في المستقبل القريب، باستخدام السلاح التقليدي أو غير التقليدي.

وقال تسلر، في تصريحات نشرتها وسائل الإعلام العبرية، اليوم الأربعاء (1-8)، إنه في حال تعرض الكيان الصهيوني لهجوم كيماوي؛ فإن الجبهة الداخلية تعاني من تقصير كبير، لأن الكمامات الواقية متوفرة لنحو 53 في المائة فقط من السكان في حيب سيبقى نحو أربعة ملايين شخص دون كمامات واقية حتى العام المقبل.

ورأى أن عدد الصواريخ المحتمل سقوطها على مناطق الجبهة الداخلية للاحتلال في حال اندلاع مواجهة مستقبلية مع “جهات معادية” سيكون أضعافاً مضاعفة في القوة والعدد من الصواريخ التي سقطت على تل الربيع “تل أبيب” خلال حرب لبنان الثانية، وأن آلاف الشقق والبيوت الصهيونية ستتتضرّر حيث أن الجبهة الداخلية تضمن حماية 30 في المائة فقط من الصهاينة.

المركز الفلسطيني للإعلام، 1/8/2012

 

  1. 35.    سكة حديد بين حيفا والحدود الأردنية لنقل البضائع التجارية

القدس المحتلة – «الحياة الإلكترونية» – امال شحادة: كُشف في اسرائيل عن العمل بشكل سري على مشروع سكة حديد تربط مدينة حيفا بالحدود الاردنية، بهدف نقل البضائع بين البلدين عبر ميناء حيفا.

وادعى وزير المواصلات يسرائيل كاتس ان الحكومة الاسرائيلية صادقت الى جانب هذا المشروع على بناء خط سكة حديدية تبدا من بيسان وتصل الى داخل الحدود الاردنية، وذلك بالتنسيق مع الاوروبيين وجهات رسمية مختلفة لضمان تصاريح لشحن البضائع بين البلدين.

الحياة، لندن، 2/8/2012

 

  1. 36.    الجيش الإسرائيلي يفعّل منظومة “معطف الريح” لاعتراض الصواريخ المضادة للدبابات

كشفت اذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي أن الأخير قام الاربعاء 1-8-2012، بتفعيل “منظومة معطف الريح” المصممة لاعتراض الصواريخ المضادة للدبابات على الحدود مع قطاع غزة.

فلسطين أون لاين، 1/8/2012

 

  1. 37.    البحرية الإسرائيلية تختبر صواريخ مضادة للسفن

غزة (أ ش أ): اختتمت البحرية الإسرائيلية تدريبات واسعة النطاق استمرت عدة أسابيع بإجراء أول تجربة – منذ أكثر من عقد – لإطلاق صاروخ مضاد للسفن من على متن سفينة.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت، الإسرائيلية، على موقعها الإلكترونى مساء اليوم أن أسطولاً من زوارق صواريخ بالبحرية الإسرائيلية أكمل أسابيع من التدريبات واسعة النطاق بما فى ذلك اختبار صواريخ من سفينة إلى سفينة، والذى أعلن أنه تم “بنجاح كامل”.

اليوم السابع، مصر، 2/8/2012

 

 

  1. 38.    محلل إسرائيلي: هناك مصلحة واضحة للدولة العبرية بتعجيل إسقاط الأسد

الناصرة ـ زهير أندراوس: قال المحلل للشؤون العسكرية في موقع صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ على الإنترنت، رون بن يشاي، إن هناك مصلحة واضحة لدى إسرائيل في التعجيل بنهاية نظام الرئيس السوري بشار الأسد، لأن ذلك من شأنه أن يقضي على الحلقة الأساسية في المحور الإيراني، بيد أن الحكومة الإسرائيلية، أضاف المحلل، اتخذت قرارها بعدم التدخل فيما يجري في سورية إلا في حال تعرضت البلاد إلى خطر مباشر نتيجة لهذه الأحداث.

القدس العربي، لندن، 2/8/2012

  1. 39.    باحث أمريكي: “إسرائيل” قد تضرب إيران قبل الانتخابات الأميركية

واشنطن – سعيد عريقات: قال كبير باحثي معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى ديفيد ماكوفسكي إن قادة “إسرائيل” يقرون بعدم قدرة بلادهم على مهاجمة إيران دون دعم أميركي كبير، لكن مرور الوقت قد يدفعها للهجوم وحدها، ورأى أن الهجوم يجب أن يكون قبل الانتخابات الرئاسية “إذ سيترتب على انتخابات تشرين الثاني/ نوفمير المقبل، فترة مبيت عمل، ففي حال فوز أوباما أو رمني، فلن يكون لديها طواقم العمل الكافي حتى أواخر ربيع 2013”.

جاء ذلك خلال ندوة نظمها المعهد، يوم الأربعاء 1/8، في واشنطن، بعنوان “مصر وإسرائيل: تقارير منطقة تتغير”، ناقشت نتائج وانطباعات باحثي المعهد، الذي أمضوا أسابيع في من مصر وإسرائيل، لمراقبة التغيرات السياسية الدراماتيكية في المنطقة ومعاينة ردود فعل حكومة “بنيامين نتنياهو”، في التعامل مع هذه التغيرات وفق “الاعتبارات الإستراتيجية للتعامل مع الخطر النووي الإيراني الذي تضيق نافذته”.

القدس، القدس، 1/8/2012


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s