المشهد الإسرائيلي الأسبوعي من 10- 17 أكتوبر

المشهد الإسرائيلي الأسبوعي من 10- 17 أكتوبر

 
Fri, 10/18/2013 –
 

أولا : المشهد السياسي

– أثارت تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي “نتنياهو”في أكثر من مناسبة في الآونة الأخيرة بضرورة الاعتراف الفلسطيني بيهودية دولة إسرائيل،أثارت انتقادات فلسطينية وخارجية وحتى إسرائيلية ومن داخل الائتلاف الحكومي نفسه،فالعودة علي تلك التصريحات من جديد تؤكد أن نتنياهو يضع العصي في دواليب عجلة المفاوضات المتعثرة أصلا،مطالبة نتنياهو بالاعتراف الفلسطيني بيهودية دولة إسرائيل عودة إلي مربع التاريخ،حيث أن أول من صاغ هذه المعادلة اللواء”يهوشفاط هركابي”قبل أربعين عام وقال حينها ان الاعتراف بيهودية الدولة هو تصديق للرواية اليهودية التوراتية،والإستراتيجية والتكتيك والمساومة تعني عند نتنياهو بان لحق تقرير المصير بالنسبة للفلسطينيين حدودا لا ينطبق عليها ما ينطبق علي الحدود التي بعدها فهي من حق إسرائيل كدولة يهودية،تصريحات لا تخدم المفاوضات فهي وصفة جاهزة لإفشالها،تصريحات مرفوضة مسبقا من قبل الطرف الفلسطيني،كما جاء في تعليق للرئيس أبو مازن علي تلك التصريحات بأنها عقبة حقيقية ومن شانها أن تنسف المفاوضات وتدخل الوضع في أزمة حقيقية .

 

– في ذات السياق أشارت صحيفة معاريف،أن هناك بوادر أزمة تلوح في الأفق بين رئيس الحكومة الإسرائيلية “بنيامين نتنياهو” ووزير ماليته “يائير لابيد”، عقب تصريحات للأخير قال فيها بأنه لا يتوجب على “إسرائيل” الطلب من الفلسطينيين الاعتراف بالدولة اليهودية خلافاً لموقف نتنياهو، الذي رد على هذه التصريحات خلال محادثات مغلقة، قائلاً، أن “لابيد” يعبر عن مواقف اليسار وليس الحكومة،وأوضحت الصحيفة أن هذه التصريحات أثارت سخط نتنياهو الذي ربط خلال الجلسة المغلقة بين تصريحات “لابيد” ومسؤولة وفد المفاوضات الإسرائيلي “تسيفي ليفني”، مشيراً أنه في كل جولة مفاوضات يلح عليها من أجل تقديم طلب الاعتراف بإسرائيل أمام الفلسطينيين ،تصريحات “لابيد” جاءت أثناء زيارة يقوم بها  للولايات المتحدة ،حيث قال خلال مقابلة أجراها مع القناة التلفزيونية الأمريكية “بلومبرغ”، قال إنه يريد أن تكون للفلسطينيين دولة،وخلافًا لموقف نتنياهو، لا يظنّ أنه يجب اشتراط الاتفاق مع الفلسطينيين باعترافهم بـإسرائيل دولةً يهودية،وقال،لا أريد الزواج بهم، بل الطلاق المعقول،علينا أن نعطي الفلسطينيين دولة مستقلة، وتحديد حدودنا،وأضاف من جانب آخر،أخالف نتنياهو على المستويَين العام والشخصي، بأنني لا أظنّ أننا نحتاج أن يعترف الفلسطينيون بنا كدولة يهودية، لم يأتِ أبي من الغيتو في بودابست إلى حيفا لينال اعتراف أبي مازن، كل الفكرة خلف “إسرائيل”، حسب رأيي،هي أننا نعترف بأنفسنا،بعد ألفَي سنة من التبعيّة لشعوب أخرى، نحن الآن مستقلون ونحدّد قوانيننا الخاصّة،وشدّد لبيد في المقابلة على أنّ نتنياهو يدرك مواقفه في هذا الشأن، لكنه رفض تفصيل مواقفه حيال إنهاء النزاع لأنه لا ينوي المسّ بالمفاوضات الجارية حاليًّا، مع ذلك كرّر “لبيد” أنه يرفض أيّ حل يشمل تقسيم القدس، وقدّر أنّ الفلسطينيين سيتنازلون عن مطالبهم في العاصمة الإسرائيلية،وقال لبيد أيضًا إنه يوافق نتنياهو الذي يريد دولة يهودية مع حقوق للأقليات، إلى جانب دولة فلسطينية،السبب الذي يجعلني أظنّ أنّ حل الدولتَين هو الحلّ الوحيد، هو أنه إن استمررنا في ممارسة السلطة على 3 أو 4 ملايين فلسطيني، فإنّ هوية دولة إسرائيل كدولة لليهود ستضمحلّ،وأوضح لبيد استصعاب الطرفَين التوصّل إلى اتّفاق طوال سنوات بأنّ الإسرائيليين والفلسطينيين يريدون أمرَين مختلفَين،يريد الفلسطينيون سلامًا وعدلًا، فيما يريد الإسرائيليون سلامًا وأمنًا، وشدّد لبيد على كون الترتيبات الأمنية مع الفلسطينيين في إطار المفاوضات هي الأمر الأهم بالنسبة للإسرائيليين، حسب رأيه،وقال لبيد إنّ أحد الأمور الجيدة التي جرت للمفاوضات،وهو مهم جدًّا بالنسبة لي،وما كان ليحدث دونَ حزبي، هو أنّ ثمة توقعات منخفضة، ما يتيح للنقاشات التقدّم في مسار سرّي، وأضاف يدخل الأشخاص إلى الغرفة،وما يبحثون عنه هو الثقة، الثقة هي أمر يجب بناؤه، في الوقت الذي نقوم فيه ببناء الثقة، علينا التأكُّد أنّ العالَم لن يُعيق العملية. 

 

– في عنوان سياسي أخر،فان الخلاف بين نتنياهو وحلفائه الأمريكان والأوربيين حول البرنامج النووي الإيراني كان له حضورا في خلق حالة من الجدل والنقاش عند المستوي السياسي الإسرائيلي،فلقد انتقد العديد من السياسيين مواقف الإدارة الأمريكية التي تفهمت حقيقة التغيير في قمة الهرم السياسي في إيران،تفهمتها بان تعاطت معها بايجابية من خلال فتح قنوات اتصال وصلت إلي حد إجراء الرئيس اوباما اتصالا هاتفيا مع الرئيس الإيراني الجديد “روحاني” لبحث آليات التعامل مع البرنامج النووي الإيراني بطريقة سلمية،موقف الإدارة أثار امتعاضا إسرائيليا جعل منها وحيدة ومنفردة بموقفها،فلقد نشرت صحيفة ” نيويورك تايمز ” مقابلة خاصة أجرتها مع رئيس وزراء إسرائيل نتنياهو نشرتها بطريقتها الخاصة حيث دمجت بعض تصريحاته الرنانة ضمن مقال للصحيفة حاولت أن تثبت مدى عزلة نتنياهو وانه رجل معزول ولا يثق بأحد في سياق حملة دشنتها الصحيفة الأسبوع الماضي وتحدثت عن نتنياهو المعزول والذئب المتوحد،،،انا معزول؟ تشيرشل وهرتسل كانا معزولان أكثر مني يصفونني بالإنسان الذي لا أصدقاء له ومن لا يثق بحلفائه السياسيين والرجل الذي تجمد في الماضي السحيق،هذه التصريحات التي أبرزتها الصحيفة ضمن مقالها لتثبت عزلة نتنياهو وليس لتمنحه نافذة ليدافع فيها عن نفسه.

 

 

– وقالت الصحيفة الأمريكية ” نتنياهو الزعيم الإسرائيلي المعزول والمنعزل وعلى خلفية المفاوضات بين إيران والدول الست الكبرى،بقي نتنياهو الزاعم والمدعي معزولا في إسرائيل والعالم لا يتحدث سوى عن الخداع الإيراني يتغطي بالظهور كمن تجمد في اسر الماضي ومن لا يرى التحول في المجال الجيوسياسي المتغير من حوله،وتظهر الصحيفة الأمريكية وفقا لتحليل الموقع العبري نتنياهو كشخص يعاني العزلة الشديدة عالميا وإسرائيليا فقد خلالها عدد من مساعديه وزملائه الذين يثق بهم داخل مجلس الوزراء المصغر فيما تقف على طاولة مكتبه صورتان لشخصيتين يقدرهما جديا بصفتهما نجحا بتوقع الأخطار في الوقت الحقيقي وإيجاد الطرق والحلول المناسبة لمواجهتها ” ثيودور هيرتسل” احدهما وعلق عليهما بقوله لمراسل الصحيفة الأمريكية هيرتسل كان معزولا أكثر مني،وجهدت الصحيفة على إظهار تمسك نتنياهو بالملف الإيراني مذكرة وصف زواره و معجبيه لموقفه من هذه القضية بالحملة الصليبية وقالت الصحيفة،رغم ان نتنياهو غير متدين لكنه يرى في نفسه زعيم المصير والمستقبل،وقال نتنياهوخلقنا لتحقيق هدف وأنا خلقت لتحقيق هدف وهو الدفاع عن مستقبل الشعب اليهودي ما يعني الدفاع عن الدولة اليهودية وحمايتها من إيران النووية لأنني لن اسمح لهذا بان يتحقق وهذا الأمر لن يتحقق نهائيا وإذا عرف الناس الحقائق سيقفون إلى جانبي،وقال جازما في تصريحاته،ان الحاضر وتخطيط المستقبل والتاريخ هي عبارة عن خارطة هل تعرفون ماذا تعني الخارطة ؟ إنها تجمع وبلورة للأشياء المهمة والرئيسية والأساسية التي يتوجب عليك معرفتها حتى تستطيع الانتقال من مكان إلى أخر،وعلقت الصحيفة عليه مستذكرة موقفه المصر على وقف تام وشامل لعمليات تخصيب اليورانيوم مناقضا بذلك إجماع الدول الغربية العظمى المؤيدة والداعمة لفكرة الحوار مع طهران قائلة ، إن عزلة كهذه ليس بالأمر الجديد على رجل لا يملك أصدقاء ولا يثق بحلفائه إلا قليل، رجل امتنع الكثيرون من زيارته وحضور مأدبة أيام السبت معه ولا يفوت فرصة مطلقا دون أن يصرح عن نوايا إسرائيل الدفاع عن نفسها بنفسها ،وأضافت الصحيفة ” مستشارا سياسيا عمل مع نتنياهو في تسعينيات القرن الماضي يدعى ” ميشيل باراك ” قال لنتنياهو انه من السهل جدا توقع الكارثة والتنبؤ بها وإخافة الناس بهدف استغلالهم وخداعهم لكن مشكلة نتنياهو بأنه فقد حاليا زخمه فرسالة واضحة ومتشابه والواقع متشابه لكن موقف الآخرين جميعا تغير وبقي كشخص وحيد يجلس في غرفة مظلمة يحمل في يده مصباحا ،وصرح مصدر إسرائيلي حضر اللقاء الأخير بين نتنياهو وباراك اوباما الذي عقد الأسبوع الماضي للصحيفة واصفا العلاقات السائدة بين الاثنان” هناك فهم مشترك وعميق لكن هذه المنظومة من العلاقات لم تعد قائمة لقد تم استغلالها، لكن هذا لا يعني أن نتنياهو سيتحول إلى كلينتون ورابين، إذ لا يمكن ولا يجب أن يتحول نتنياهو إلى رابين والاثنان يدركان هذه الحقيقة  .

ثانيا : الوضع الحزبي والحكومي الداخلي

– بانتظار أعضاء الكنيست دورة شتوية عاصفة ستنطلق يوم الاثنين، حاملة معها العديد من العناوين إلي تدور حولها علامات الاستفهام التي من الممكن أن تكون حاسمة في طريق استمرار الائتلاف الحكومي، ومصير المفاوضات السياسية مع الفلسطينيين، والحسم القضائي في قضية “أفيغدور ليبرمان”، إلى جانب قائمة طويلة من مشاريع القوانين محل الخلاف بين الكتل الحزبية.

 

1- على صعيد المعارضة الإسرائيلية هناك حالة من الغليان وعدم الاستقرار تظهر من خلال الصراعات الداخلية في حزب العمل علي رئاسة وزعامة الحزب ،والصراع على الميراث في حركة شاس في أعقاب وفاة الحاخام عوفاديا يوسف، وكل هذا قد يحمل تطورات غير متوقعة تطغى على المشهد السياسي الإسرائيلي.

2- فيما يتعلق بالمفاوضات السياسية مع الفلسطينيين، فأنه طالما لم تتطلب اتخاذ قرارات حاسمة ترتبط بتقديم تنازلات من المنظومة السياسية فإن الائتلاف الحكومي سيستمر بدون عراقيل، ولكن في حال الوصول إلى مفترق طرق بحاجة إلى تنازلات أو ما شابه فان الواقع سيتغير تماما مع احتمالات حدوث هزات سياسية عاصفة.

3- مشاريع القوانين التي ستطرح خلال هذه الدورة على أعضاء الكنيست لنيل المصادقة تتصف بالألغام السياسية، حيث أشار رئيس الكنيست “يولي ادلشتاين” إلى بعض هذه القوانين المرشحة لخلق صراعات بين الكتل الحزبية، مثل قانون التمثيل، المساواة في العبء, الاستفتاء، تنظيم أراضي البدو في النقب، ولم شمل الأزواج، وقانون المتسللين الذي ألغته المحكمة العليا ومطلوب من الكنيست سن قانون بديل عنه، كل واحد من هذه القوانين تشكل لغم ممكن أن يؤثر على استمرار الائتلاف، ومع ذلك ينوي رئيس الكنيست نفسه طرح قائمة أخرى من الاقتراحات القانونية التي هي محل خلاف منذ وقت وأثارت عاصفة في الكنيست السابقة، ومن تلك الاقتراحات تغيير تركيبة لجنة اختيار القضاة، ونقل صلاحيات انتخاب الرئيس ونائبة المحكمة العليا إلى الكنيست،ويضاف إلى جدول عمل الكنيست كذلك ملف انتخاب رئيس إسرائيلي جديد ليحل مكان شمعون بيرس الذي سينهي منصبه في شهر مايو القادم.

-الجدير ذكره ان الدورة الشتوية للكنيست التي ستنطلق غدا الاثنين ستستمر حتى ستة أشهر القادمة مع بدء دخول أجازة الربيع، وسيطلب منه البت في جميع القضايا القانونية التي ذكرت سابقاً، وهو ما يشير إلى أن ساحة الكنيست ستشهد حالة من الصخب خلال الأيام القريبة القادمة.

ثالثا : الملف الأمني

1- الجبهة الجنوبية

– اخذ خبر اكتشاف جيش الاحتلال لنفق بين غزه وإسرائيل حيزا هاما من الاهتمام علي المستويات السياسية والعسكرية والإعلامية ،فقد سرّب جيش الاحتلال لوسائل الإعلام الإسرائيلية المختلفة بعض تفاصيل النفق الذي تم اكتشافه الاثنين الماضي متجها من قطاع غزة إلي داخل الأراضي الإسرائيلية،وقال قائد المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال الجنرال “سامي ترجمان” في حديث أجراه اليوم الأحد، مع المراسلين العسكريين الإسرائيليين أن النفق كان يمكن استخدامه لتنفيذ عملية تفجيرية كبيرة أو القيام بعمليات اختطاف أو بعمليات قتل باستخدام الأسلحة الرشاشة تستهدف التجمعات السكنية الإسرائيلية في المنطقة،ورغم تأكيد جيش الاحتلال بأن أصحاب النفق لم يتمكنوا من استخدامه لكنهم كانوا سيفعلون ذلك مستقبلا وكان سيشكل بنية تحتية هامة “للإرهاب” حسب تعبير جيش الاحتلال.

 

– أما بخصوص ميزات النفق فقد قدر جيش الاحتلال أن عددا كبيرا من الحفارين عملوا في حفر وإعداد هذا النفق في عملية استمرت سنة ونصف على الأقل، وانتهت قبل شهرين تقريبا، وذلك استنادا لتاريخ تعبئة بعض المواد الغذائية وأكياس الشيبس التي وجدت داخل النفق، حيث لوحظ أن هذه المواد تم إنتاجها نهاية شهر حزيران الماضي فقط،ووفقا للتقديرات الإسرائيلية بدأت عملية الحفر ذاتها من داخل منزل في قطاع غزة وامتد النفق مسافة 1800 متر منها 300 متر ما وراء خط الحدود داخل الخط الأخضر، فيما قدّر ضباط كبار عمق النفق داخل منطقة القطاع بـ 22 مترا، فيما لم يكن عمق النفق داخل إسرائيل ثابتا ووصل في أعمق مكان نقطة 18 مترا،ويضم النفق شبكة كهربائية خاصة به بقوة 220 فولت إضافة لخط هاتف ارضي”ثابت” يبدو أن الحفّارين كانوا يستخدمونه أثناء العمل وبناء النفق الذي بدأ كما يبدو عام 2011،وشيّد النفق بعد الحفر من قطع وأقواس من الاسمنت المسلح غطت أرضية وجوانب وسقف النفق ووزنها وفقا للتقديرات العسكرية الإسرائيلية هي 800 طن من الاسمنت، ولعدم توفر إمكانية إنتاج الاسمنت داخل القطاع، يعتقد جيش الاحتلال بأن هذه الكميات الكبيرة جاءت من مصر عبر الأنفاق ومن الاسمنت الذي تم نقله عبر المعابر لصالح المنظمات الدولية المختلفة أو من الاسمنت الذي تم نقله عبر المعابر مع إسرائيل للقطاع الخاص في غزة خلال الفترة الأخيرة.

– علّق قائد المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال على هذه الكمية والمبالغ المستثمرة في حفر الأنفاق قائلا ” تستثمر حماس ملايين الدولارات في حفر الإنفاق بدلا من استثمارها لصالح تحسين حياة الناس وبدلا من بناء المدارس،وكشف جيش الاحتلال مخرجان لذات النفق داخل الأراضي الإسرائيلية تبعد الواحدة عن الأخرى مسافة 100 متر، لكن فتحات الخروج لم تكن ظاهرة بل مدفونة على عمق عدة أمتار تحت الأرض، حيث انتظر الحفّارون وفقا لضابط إسرائيلي رفيع ليوم تلقي الأمر للكشف عن هذه الفتحات وإزالة التراب عنها خلال وقت قصير بما يسمح للمسلحين بالتسلل إلى إسرائيل أو زرع عبوات ناسفة قرب مواقع إسرائيلية عسكرية والعودة من حيث أتوا خاصة وان طريقة بناء النفق الفنية والمتطورة “طريقة صناعية” تسمح بمرور كتيبة كاملة من المسلحين بكل يسر وسهولة،ووفقا لمصادر العسكرية الإسرائيلية، فقد اكتشف النفق نفسه يوم الاثنين الماضي وعملت منذ ذلك الحين فرق هندسية وقوات تابعة للواء غولاني على كشف النفق بشكل كامل وبعد يومين وحين أدركوا في غزة بأن أمر النفق قد افتضح فقرروا تفجير المسار الذي يقود إلى داخل القطاع،وأخيرا سيتخذ الأمن الإسرائيلي خلال الأيام القليلة القادمة قراره فيما إذا كان سيفجر النفق أو الحفاظ عليها قائما واستخدامه لأغراض التدريب ودراسة أعمق لطريق عمل الفلسطينيين في مجال حفر الأنفاق.

– نقلت صحيفة “هآرتس” عن وزير جيش الاحتلال “موشيه يعالون” قوله “إن الكشف عن النفق لهو دليل آخر على أن حركة حماس المسيطرة على قطاع غزة لا زالت تواصل استعداداتها للمواجهة القادمة مع جيش الاحتلال،وادعي يعالون في تصريحات صحفية أدلى بها اليوم تعقيباً على كشف النفق على حدود قطاع غزة والممتد لطول 2.5 كيلو متراً داخل العمق الإسرائيلي،أن كشف النفق يستحق كل الثناء على جهود الجيش وجنوده في حماية الإسرائيليين، لأن ذلك منع المس بالإسرائيليين القاطنين بالقرب من الحدود وفي الجنود المتواجدين في تلك المنطقة،ودعا يعالون الجهات المختصة بمواصلة العمل من أجل الكشف عن محاولات أخرى لفصائل المقاومة في قطاع غزة، مشيراً إلى أنه يتوجب على جميع الجهات المعنية الحفاظ على اليقظة القصوى، لأن افتراضنا هو أنه في كل لحظة تحاول الفصائل في غزة حفر المزيد من الأنفاق ليتم استخدامها في تنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية في حال تمكنوا من ذلك،وأشار يعالون في تصريحاته إلى أنه قد أصدر أوامره نهاية الأسبوع الماضي بوقف نقل مواد البناء إلى قطاع غزة،من جانبه قال المتحدث باسم جيش الاحتلال “إن النفق الذي تم اكتشافه هو من أطول الأنفاق التي تم اكتشافها على مدار سنوات الصراع مع الفلسطينيين، كما يعتبر أحد أكثر الأنفاق تطوراً الذي تم اكتشافه في السنوات الماضية،أما المنظومة الأمنية فإنهم يقدرون أن طول النفق الذي تم اكتشافه لا يزيد عن 2 كيلو متراً، وإنه يخلو تماماً من أي مواد متفجرة ولكن تم فيه اكتشاف فراغات تم تخصيصها للتخزين وتفجير المواد المتفجرة بكميات كبيرة.

 

– وتطرق رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو في بداية اجتماع الحكومة الإسرائيلية الأسبوعي اليوم الأحد للنفق الذي كشفه جيش الاحتلال مؤخرا، معتبرا ذلك نجاحا للسياسة الإسرائيلية الهجومية والمعلوماتية وإحباط العملية،في الوقت الذي يلحظ في الفترة الأخيرة ارتفاعا في العمليات العسكرية،وهنأ نتنياهو حسب ما نشر موقع “يديعوت احرونوت” جيش الاحتلال على إحباطه تنفيذ عملية ضد إسرائيل بكشف هذا النفق، مؤكدا على السياسة التي تتبعها إسرائيل في إحباط العمليات والهجوم على مواقع “الإرهابيين” وكذلك جمع المعلومات الأمنية، هي التي جلبت الاستقرار والأمن في إسرائيل هذا العام والذي اعتبره الأكثر هدوءاً منذ 10 سنوات، بالرغم مما نشهده في الفترة الأخيرة من ارتفاع في العمليات.

2- جبهة الضفة الغربية

–  لقي ضابط احتياط إسرائيلي مصرعه وأصيبت زوجته بجروح طفيفة، فجر اليوم الجمعة، إثر تعرضهما للضرب المبرح بأداة معدنية،من قبل مجهولين لمنزله في مستوطنة إسرائيلية شمال غور الأردن،وذكر الموقع أن قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي وصلت إلى مكان الحادث للتحقيق في ملابساته وحيثياته، مؤكدا أنه لا يعرف حتى الآن ما إذا كان الحادث لأسباب أمنية أم لا،وبحسب مصادر عبرية فإنه يستدل من التحقيق الأولي أن الزوجين سمعا أصوات الضوضاء خارج منزلهما وعندها خرج الرجل لاستيضاح مصدر الأصوات تعرض للاعتداء بالآلات الحادة مما دفع بالمرأة إلى الهرب من الباب الخلفي للمنزل،ولدى محاولتها الفرار سقطت المرأة أرضا فأصيبت بجروح طفيفة نقلت على أثرها إلى مستشفى “هاعيميق” في العفولة للمعالجة،في حين أدعت القناة الإسرائيلية العاشرة أن فلسطينيين تسللا لمستوطنة “روش هبقعاه” وأقدما على الهجوم الذي خلف قتيلا وإصابة طفيفة، مضيفة أن جيش الاحتلال يقوم في هذه اللحظات بحملة دهم وتفتيش لمحيط الموقع بحثا عن المنفذين.

 

– هذا وقد سمحت الرقابة العسكرية الإسرائيلية بنشر نبأ اعتقال ثلاثة شبان من بلدة دير سامت في دورا الخليل بتهمة قتل العقيد الإسرائيلي في الأغوار قبل أيام،وقال النبأ أن الشاب فريد طالب حروب وعمره (18 سنة) والشاب بشير احمد عودة حروب وعمره (21 سنة) متهمين بتنفيذ العملية. اللذين اعترفا بأنهما قد وصلا إلى منزل القتيل في ساعة متأخرة من الليل قبل أسبوعين ،وهذا ما يتطابق مع ما قالته زوجة القتيل مونيكا أنها شاهدت شبان فلسطينيين في محيط المنزل وأنها اشتبهت بمأربهما حينها،جهاز “الشاباك” الإسرائيلي قام باعتقالهما على الفور بناء على معلومة الزوجة ومن هنا بدأ التحقيق ، لكن المخابرات الإسرائيلية لم تذكر حتى الآن الدافع للقيام بالعملية وأبقته إلى حين تكتمل التحقيقات  .

3- جبهة إيران

– يجري سلاح الجو الإسرائيلي هذه الأيام تدريبا واسع النطاق يشمل تحليقا بعيد المدى، اختبرت في سياقاته قدرة الطائرات الإسرائيلية على التحليق لمسافة ألاف الكيلومترات، وكذلك شن الهجمات ومهارات التزود بالوقود جوا،وذلك وفقا لموقع القناة التلفزيونية الثانية الذي كشف النقاب الخميس،عن هذه التدريبات في ظل التوتر السائد مع إيران،وأضاف الموقع أن جزء من التدريبات تم في أجواء دول وصفت بالصديقة وتم خلالها فحص كافة القدرات والإمكانيات التي قد تحتاجها إسرائيل في حال قررت شن غارات على مسافات بعيدة، إذ طلب قادة الأسراب الجوية اختبار أدق التفاصيل المتوقعة في مثل هذا السيناريو بما في ذلك التزود جوا بالوقود وصولا إلى منظومة السيطرة والقيادة في مقر قيادة سلاح الجو،وأفادت وسائل إعلام يونانية أن التدريب جرى بالتعاون مع سلاح الجو اليوناني وأن المناورات والتدريبات المشتركة ستستمر خلال الأيام القادمة أيضا، وستشمل غارات جوية بعيدة المدى تنفذها طائرات مقاتلة من طراز (F16- F-15) إضافة لمهارة التزود بالوقود،ونقل الموقع العبري عن قائد سرب جوي شارك في طلعة جوية تدريبية قوله إن التحديات الكامنة في عمليات تحليق من هذا النوع تبدأ حتى من مراحل التخطيط وتستمر أثناء التحليق بعيدا عن البلاد في ظل ظروف جوية وطبيعية غير مألوفة وغير معروفة،إضافة للتهديدات التي قد تواجهها أثناء مسارها،وأخيرا أوضحت مصادر إسرائيلية وصفت بالرفيعة بأنه وبالتوازي مع استئناف المفاوضات بين إيران والدول الغربية من المهم جدا لإسرائيل أن تظهر قوتها وقدراتها وأن تظهر للجميع بان كل الخيارات مطروحة على الطاولة .

 

– من جانبه أدلى عضو الكنيست الإسرائيلي ورئيس لجنة الخارجية والأمن السابق واليد اليمنى لنتنياهو ووزير الخدمات السرية ” المخابرات ” السابق ” تساحي هنغبي” بتصريح خطير حيث قال، يوجد لدينا الإمكانيات التنفيذية والعملية التي تمكننا من مواجهة التهديد الإيراني بمفردنا فنحن نعرف كيف نتعامل مع هذا التهديد ويجب علينا عدم الخوف من ردة الفعل أو الخضوع لمحاولات الترهيب والتخويف ويجب أن لا نعتمد على وعود اوباما والدول الأوروبية،وأضاف هنغبي حتى وان أراد اوباما إن يعمل ضد إيران فهذا الاستعداد لا يكفي لان هناك رأي عام أمريكي مؤثر جدا ضد هذه الخطوة ولا يمتلك أغلبية في الكونغرس وكما حدث في قضية ضرب سوريا سيتكرر الأمر مع إيران ونحن لا يمكننا الاكتفاء بالوعود التي يطلقها اوباما،
وقال في رده على سؤال حول اجتياز الإيرانيين لمرحلة الحصانة النووية، إذا اجلنا نحن الموعد كذلك سيفعل الأمريكان الذين لا يمتلكون خيارا أفضل مما لدينا لمواجهة إيران وطهران لم تنه بناء مفاعل المياه الثقيلة في “اراك” لذلك فانه غير محصن من الهجمات،وفيما يتعلق بالخوف من رد فعل إيران قال هنغبي” إن قدرة الرد التي يمتلكونها ضدنا محدودة جدا ويمكن إسقاط صواريخهم التي سيطلقونها نحونا بواسطة صواريخ ” حيتس” إضافة إلى دقة إصابة هذه الصواريخ ليست بالكبيرة وإذا ضربوا السكان المدنيين فان حكام طهران سيتحولون لمجرمي حرب وسيجد روحاني نفسه أمام المحكمة الدولية في لاهاي . 


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s