كيف قدم ضابط استخبارات إسرائيلي أسرار إسرائيل لسوريا عام 73؟

 

 

كيف قدم ضابط استخبارات إسرائيلي أسرار إسرائيل لسوريا عام 73؟

 

Fri, 11/01/2013 – 

 

 

بمناسبة مرور أربعين عاماً على حرب 1973، كشف ضابط الاستخبارات الاسرائيلي عاموس ليفبرغ الذي وقع بالأسر لدى الجيش السوري عن الطريقة التي تمكنت فيها المخابرات السورية العامة من دفعه إلى كشف أسرار إسرائيلية كبرى لمحققيه السوريين، فيما وصفت إسرائيل بعد ذلك بأكبر كارثة استخبارية .

وبحسب الضابط الإسرائيلي الذي أسره الجيش السوري بعد السيطرة على موقع متقدم للاستخبارات الاسرائيلية في جبهة الجولان فإن المخابرات السورية احتجزته في زنزانة منفردة ومظلمة، وفي البداية بدأ المحق السوري الذي أظهر معرفة تامة باللغة العبرية وإسرائيل وجيشها بالتحقيق معه باللغة العبرية، ثم بعد ذلك دخل عليه ضابط سوري فقال له :” بعد هذا اليوم لن اتحدث العبرية لأننا دمرنا اسرائيل ووزير الجيش الاسرائيلي موشي دايان انتحر و رئيسة الوزراء غولدا مائير أيضاً، وبعد ذلك خفض السوريين وتيرة التحقيق وبدؤوا بالحديث مع الضابط الاسرائيلي وكأنه لا يملك شيئاً مفيداً لأن اسرائيل انتهت والعرب حرروا فلسطين.

وقع الضابط الاسرائيلي بالفخ وتوهم أن العرب بالفعل حرروا فلسطين وبدأت جلسات التحقيق تأخذ الطابع الودي وتتم باللغة العربية التي يجيدها الضابط الاسرائيلي وبعد ذلك أخبروه أن طريقه للنجاة تكمن في تقديم كل المعلومات التي يملكها عن الجيش الإسرائيلي وعن المجتمع الاسرائيلي والأحزاب،  وبدأ الضابط الاسرائيلي بالإجابة عن كل الأسئلة ثم صارت تقدم له المخابرات الاسئلة على دفاتر وطلب منه تقديم إجابات مكتوبة، واستمر هذا الوضع مدة ثلاثة شهور حتى تم تبادل للأسرى بين السوريين وإسرائيل، وأفرج في ذلك التبادل عن الضابط الاسرائيلي،  وبموجها اكتشف أنه وقع بفخ سوري محكم.


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s