بالصور …آخر يهودي في أفغانستان يبيع الكباب في مطعم بكابول

بالصور …آخر يهودي في أفغانستان يبيع الكباب في مطعم بكابول

 
Wed, 11/13/2013  
 

كابول: يخلع زابولون سيمينتوف دائما القلنسوة التي يرتديها الرجال اليهود قبل أن يدخل المطعم الذي يمتلكه في مبنى متهالك يضم أيضا آخر معبد لليهود في البلاد.

يقول سيمينتوف وهو آخر يهودي أفغاني معلن لا يزال يعيش في البلاد بمرح وهو يهبط درجات متداعية تقوده إلى المطعم الأرضي “دعوني أخلع قلنسوتي وإلا سيظن بي الناس السوء

.”

وأصبح سيمينتوف وهو في الخمسينات من عمره مشهورا مع مرور السنين وتحولت منافسته مع يهودي اخر توفي عام 2005 إلى مسرحية حسب ما نقلته وكالة رويترز.

ويحاول سيمينتوف الذي يدرك طبيعة الثقافة الإسلامية المحافظة في أفغانستان عدم الإعلان عن هويته ليحمي مطعم (بلخ القديمة) الذي يقدم الكباب والذي افتتحه قبل أربع سنوات وأطلق عليه اسم إقليم في شمال أفغانستان.

ويضيف “مسلمون هم من يعدون كل الطعام هنا.”

ويواجه المطعم الأنيق البراق حاليا خطر الإغلاق لتراجع المبيعات وهو ما يرجع في الأساس لتدهور الأمن في العاصمة الأفغانية كابول مما يدفع سكان المدينة لالتزام منازلهم وسكان المدن الأخرى للأحجام عن زيارتها.

وكان سيمينتوف يعتمد على طلبات الفنادق المجاورة لكنها تراجعت أيضا مع بدء انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان وهو ما ساهم في تدهور الأمن وضعف الاستثمارات.

يقول سيمينتوف “كانت الفنادق تطلب 400 إلى 500 وجبة. كانت أربعة أو خمسة مواقد تشتغل من العصر حتى حلول الليل…أعتزم إغلاق مطعمي في مارس المقبل وتأجير المكان.”

وفي وقت الغداء كانت طاولة واحدة فقط في المطعم مشغولة يجلس عليها اثنان من الزبائن طلبا الكباب وغيره من الأطباق الأفغانية. ويبدو أنهما لا يعرفان تاريخ سيمينتوف وقالا إنهما جاءا فقط بعد إغلاق مطعم قريب يقدم أطباقا خاصة من الشعرية الأفغانية (نودلز).

ولا يعرف الكثير عن أصول اليهود الأفغان الذين يعتقد البعض أنهم يعيشون في البلاد منذ أكثر من 2000 عام. وقدمت مخطوطات تعود للقرن الحادي عشر اكتشفت حديثا في شمال البلاد أول فرصة لدراسة القصائد والسجلات التجارية والاتفاقيات القضائية في ذلك الوقت.

وكان عدد اليهود بالآلاف في بداية القرن العشرين وعاشوا في عدة مدن بأفغنستان لكن صلاتهم بيهود الخارج كانت محدودة. وبعدها غادروا البلاد بشكل جماعي وتوجه أغلبهم إلى إسرائيل.

وغادرت زوجة سيمينتوف وبناته أيضا إلى إسرائيل لكنه قرر البقاء مع “أشقائه” الأفغان.


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s