"تعرية" دبلوماسية هندية يمنع الكحول عن سفارة أميركا

“تعرية” دبلوماسية هندية يمنع الكحول عن سفارة أميركا

وسط كومة كبيرة من المشاكل الدبلوماسية عالية الخطر والحساسية، التي يعالجها يوميا وزير الخارجية الأميركي جون كيري في مناطق عدة من العالم، انفجرت أزمة أخرى في عقر داره بنيويورك، عندما أوقفت الشرطة الأميركية دبلوماسية هندية وحققت معها “عارية”.
رد الفعل الهندي جاء سريعاً، حيث منعت نيودلهي السفارة الأميركية من استيراد الكحول والمواد الغذائية، كإجراء عقابي، كما أزاحت حواجز الحماية الإسمنتية عن مقر السفارة، وسحبت شارات الدخول من الدبلوماسيين الأميركيين، بحسب “أسوسشييتد برس”.
هذه التطورات، دفعت وزير الخارجية الأميركي جون كيري ليتصل بمستشار الأمن القومي الهندي شخصياً، ليعبر له عن الأسف الشديد مما وقع للدبلوماسية دفياني خوبراجاد، نائبة القنصل الهندي العام في نيويورك، ويقول له “أنا أب لفتاتين بعمر الدبلوماسية الهندية وأشعر بأسف لما حصل لها”.
وكحل سريع للأزمة بين الجانبين، أعلنت الأمم المتحدة أنها تلقت إخطاراً رسمياً من الهند لتسجيل الدبلوماسية بوصفها عضوا في البعثة الدائمة للهند في الأمم المتحدة.
ويعتبر هذا الإجراء بمثابة نقل للدبلوماسية من قنصلية الهند بنيويورك إلى هيئة الأمم المتحدة، مما يعني منح حصانة دبلوماسية أكبر، وغلق لملف هذه المشكلة.
أصفاد في زنزانة مجرمين ومدمنين
تفاصيل الحادثة التي وقعت بحر الأسبوع الماضي، تشير إلى أن الشرطة الأميركية قد أوقفت خوبراجاد خلال قيامها بنقل ابنتها إلى المدرسة، وذلك بتهمة تقديم إفادات غير صحيحة من أجل الحصول على تأشيرة لعاملة منزلها ومن ثم إساءة معاملة الخادمة عبر عدم تسديد راتبها بالمبلغ المتفق عليه.
وتبع هذا الاتهام توقيف الدبلوماسية خوبراجاد (29 سنة) في زنزانة مع نساء أخريات وخضعت للتفتيش عارية كسائر السجينات، ثم أطلق سراحها في وقت لاحق بكفالة 250 ألف دولار.
ونقلت صحيفة “تايمز أوف إنديا” في رسالة من خوبراجاد بالبريد الإلكتروني إلى زملائها، حيث قالت: “لقد أصبت بالانهيار مرارا بسبب الإهانات التي تعرضت لها من وضعي في الأصفاد، وتفتيشي جسديا في محبس مع مجرمين ومدمني المخدرات.. رغم تأكيداتي المستمرة بتمتعي بحصانة”.
وكتبت خوبراجاد “لقد واتتني القوة لاستعادة رباطة جأشي وأن أظل على كبريائي، حيث أعتقد أنني يجب أن أمثّل جميع زملائي وبلدي بثقة وفخر”.
إزالة الحماية عن سفارة أميركا بالهند
ودافعت أجهزة الأمن الأميركية عن تصرفها قائلة إنها طبقت الإجراءات المعتادة، ولكن الخارجية الهندية ردت بوصف ما تعرضت له الدبلوماسية بـ”العمل البربري” مضيفة أنها تشعر بـ”الصدمة” حيال ما تعرضت له خوبراجاد من “إهانات على يد السلطات الأميركية”.
وكرد فعل من السلطات الهندية، أزالت الشرطة حواجز أمنية خارج السفارة الأميركية في نيودلهي، وكانت هذه الحواجز المنخفضة تمنع المركبات من الاقتراب من مجمع السفارة بسرعة كبيرة وتهدف فيما يبدو إلى المساعدة في حماية السفارة من هجوم انتحاريين.
وكانت نيودلهي قد استدعت السفيرة الأميركية لديها، نانسي باول، احتجاجا على توقيف خوبراجاد كما قامت بسحب بطاقات التعريف التي تسمح للدبلوماسيين الأميركيين بالحصول على معاملة تفضيلية.


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s