الجهاديون يكرهون أنفسهم – هادي قبيسي

 

الجهاديون يكرهون أنفسهم – هادي قبيسي

 

تعبئة واستقطاب “الجهاديين” تتم من خلال مستويين، الأول عقائدي يستفيد من جزء محدد من المقولات الإسلامية، والثاني عاطفي يقوم على انتاج عقد نفسية مستحكمة تجاه المعضلة الحضارية الإسلامية.

الدوافع الحقيقية التي يُشحن الأفراد بها هي بالدرجة الأولى عاطفية وشعورية، يخضع المنتسب إلى جرعة هائلة من التوبيخ ويتم تحميله مسؤولية مباشرة عن انتهاك تعرض له فرد مسلم، مع تركيز على المرأة، ومع التكرار والتركيز واستحضار المشاهد المباشرة تكتمل عملية التعبئة، ويصبح “الجهادي” مستعداً للانتقام الأعمى من أي خصم يتم تقديمه من خلال قنوات التعبئة المباشرة وغير المباشرة على أنه عدو، سواءً كان مرتكباً لتلك الفظائع التي تم حقنه بها أم لا. “الجهادي” هنا بحاجة إلى التفريغ والتخلص من عقدة الذنب واللوم الذي يشعر به تجاه نفسه نتيجة إهمال الأمة لـ “الجهاد”.

تحول “الجهاد” إلى ثأر عشائري غير منضبط، وخرج من كونه فعلاً روحانياً تربوياً كما يصفه القرآن الكريم “والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا”، لقد تحول بفعل المنظومة التعبوية إلى فعل قتالي أرضي محض، مبني على الحقد والثأر وعلى القتل لا الحياة والهدم لا البناء.

إكراه مبرمج من خلال حقن الفرد بمشاعر الإهانة أو التخوين والطعن في رجولته أو صدق انتمائه والتزامه الديني ليخرج لاحقاً إلى ساحة المعركة سعياً خلف التعويض النفسي والتخلص من الأزمة النفسية التي وضع تحت عبئها.

قبل الدخول إلى معسكرات التعبئة العاطفية يحمل الشاب العربي مشاعر الإحباط العام، أولاً نتيجة الانكسار أمام اسرائيل لمدة ستين عاماً بكل تجاربها ومحاولاتها، وثانياً فشل كل مشاريع إقامة سلطة إسلامية عربية معترف بها مكان الأنظمة القائمة، حتى بعد محاولات الربيع العربي، باستثناء تجربة داعش التي لم يعترف بها أحد من القوى الإسلامية.

السبب الثالث للإحباط هو التفوق الحضاري الغربي على المستوى المادي مقابل المشكلات المعيشية والاجتماعية والاقتصادية التي تعاني منها المجتمعات العربية. المخزون السلبي المتراكم يتم استثماره وإعادة توجيهه نحو نقاط تركيز الانفعال، الواقعية منها أو المستحدثة بحسب الحاجة التي تحددها مصلحة المنظمات السلفية القتالية أو الجهات الممولة والداعمة لها. ويتم شحن الرسائل التحريضية عند الحاجة بالمبالغات أو بإعادة إنتاج كاملة للوقائع لكي تفي بالغرض.

الانفعال والاندفاع القتالي الذي نشاهده ومقدار التعبير عن العنف والحقد هو حصيلة تراكم كبير لم يتم العمل على مواجهته أو تكفيك أسبابه، بل توظيفه بحسب البرامج الإستراتيجية المعدة مسبقاً، لذلك تجد ذات الاستعداد والاندفاع في قتال العدو الأجنبي أو المسلم الآخر أو حتى السلفي القتالي في فصيل آخر، وذات المستوى في التعبير عن العنف، لأن الدافع هو احتقان نفسي لا واعي يتحول إلى نمطية نفسية عنفية تراكمية، بحيث تصبح المبالة في القتل والتمثيل بالجثث واستخدام مفردات الثأر والانتقام والكراهية والذبح جزءاً من الحياة اليومية.


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s